المديرة التنفيذية التي نشرت أول تحليل أسعار لبيتكوين في

أفادت بلومبرغ في العشرين من مارس أن شيري كايزرمان، التي أصبحت الآن الرئيس السابق لشركة "ويدبوش سيكيوريتيز" في وول ستريت، قد غادرت الشركة من أجل المشاركة في تأسيس شركة استشارات وصندوق استثمار بلوكتشين.

وتُعتبر كايزرمان من أوائل مناصري بيتكوين في مجال التمويل التقليدي، حيث كانت مديرة الأسهم في شركة "ويدبوش سيكيوريتيز" في عام ٢٠١٣ عندما وافقت على إصدار تحليل لقيمة "بيتكوين" (BTC)، وهي أول شركة في وول ستريت تقوم بذلك. وفي عام ٢٠١٤، بدأت شركة ويدبوش سيكيوريتيز أيضًا باستخدام خدمات بورصة ومحفظة العملات الرقمية "كوين بيز" للسماح للعملاء بالدفع باستخدام بيتكوين.

وفي مقابلةٍ مع بلومبرغ، قالت كايزرمان إنها أصلًا مهتمة بتقنية بلوكتشين بسبب قدرتها على "إزالة الوسطاء":

"لقد كان عالمًا جديدًا مذهلًا."

وقد جمع صندوق استثمار بلوكتشين الجديد لكايزرمان، Maco.la، بالفعل ستة ملايين دولار في التمويل، بقيادة شركة Strome Management Investment، وله هدف بجمع ٤٠ مليون دولار، حسب البيان الصحفي للشركة.

وستقوم الشركة الاستشارية والصندوق الاستثماري ومقره في لوس أنجلوس، والذي يشارك فيه تأسيسه خمسة أشخاص اثنان منهم من النساء، "باستثمار رأس المال والموارد في المشاريع المبتكرة التي تسعى إلى تحسين وتسريع أعمالها باستخدام تكنولوجيا بلوكتشين". ويزعم قيام الصندوق بثلاثة استثمارات بالفعل، إحداها في الشركة القابضة لبنك سلفرغيت المؤيد للعملات الرقمية.

وأشار رون ريد، الرئيس التنفيذي لصندوق Maco.la، أنه بما أن بلوكتشين هي "صناعة ناشئة، فهناك نقص في رأس المال، والتكنولوجيات القابلة للحياة، والكفاءات،" وهي مشكلة سيحاول Maco.la حلها مع أعماله الاستشارية من خلال:

"التعاون مع الشركات الناشئة التي تمكِّنها بلوكتشين لتنظيم وتطوير وتسريع الحد الأدنى من المنتجات القابلة للتطبيق، وكذلك الشركات القائمة التي تسعى إلى إدخال تقنية بلوكتشين في نماذج أعمالها".

ويشير البيان الصحفي للشركة أيضًا إلى أن فريق قيادة الصندوق سيعمل مع هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) بينما توضح اللوائح الخاصة بصناعة العملات الرقمية، التي ترى كايزرمان أنها شيء جيد، مصرّحة لبلومبرغ أنه "في حين أن التنظيم يزعج الجميع، إلا أنه يخلق مصداقية للمجال." وأضافت أن الصندوق يستعين بمحامٍ للأوراق المالية للتأكد من أن أعمال Maco.la تقع ضمن لوائح الأوراق المالية التي تضعها هيئة الأوراق المالية والبورصات.

وتجري هيئة الأوراق المالية والبورصات حاليًا تحقيقًا في العملات الرقمية، حيث تقوم بفحص حوالي ١٠٠ صندوق تحوط مرتبط بالعملات الرقمية.

  • تابعونا على: