حصري:

في تصريحٍ حصري لموقع "كوينتيليغراف، أعلنت محفظة العملات الرقمية "ماي إيثر واليت" (MEW) أن الشائعات حول اختراقها هي "دعوى للتشكيك" و "كذبة غبية".

وفي رسالة خاصة أمس، يوم ٩ يناير، نفى مقدم خدمة المحفظة بشكل قاطع الاتهامات التي تدور على مواقع التواصل الاجتماعي بأن المخترقين قد تمكنوا من الوصول إلى خادم "دي إن إس" الخاص بها، مما أدى إلى عملية تصيد احتيالي لجمع بيانات تسجيل الدخول.

ويبدو أن الشائعات التي مفادها أن "ماي إيثر واليت" قد اخترقت نابعة من مطوري العملة البديلة "إيثريوم بلو" (بلو) على تويتر، والذين نشروا سلسلة من التحذيرات حول اختراق خادم "دي إن إس"، جنبًا إلى جنب مع تقديم المشورة بعدم استخدام محفظة "ماي إيثر واليت".

وفي إشارة إلى تغريدات "بلو"، صرّحت "ماي إيثر واليت" لموقع كوينتيليغراف:

"ماي إيثر واليت لم تُخترق. وهم [بلو] ينشرون دعاوى تشكيك خبيثة لإيذاء الآخرين أو ينشرون دعاوى التشكيك لتعزيز سعر عملتهم الخاصة، أو هم فقط لا يتمتعون بالكفاءة والتبس عليهم الأمر. وبغض النظر، فهذه الإشاعات ليست إلا كذبة غبية".

وقد تم بالفعل حذف العديد من تغريدات فريق |بلو" اليوم، ولكن تم نشر لقطة من التغريدات الأصلية في منشور على موقع "ريديت"، والذي أشار إلى القصة منذ ذلك الحين بأنها "وهمية".

حيث رد أحد مستخدمي موقع "ريديت" يزعم أنه يعمل لصالح "ماي إيثر واليت" على هذا المنشور، مشيرا إلى أن المحفظة "لم تكن على علم بأي اختراقات" ومذكرًا المستخدمين بأنه يمكنهم دائمًا الوصول إلى الخدمة دون اتصال بالإنترنت.

BLUE - Trade BLUE on CoinExchange

 

ولم توجه التغريدات الرسمية التي نشرتها "ماي إيثر واليت" بعد ساعات من نشر شائعات "بلو" أي أصابع اتهام بشكلٍ مباشر، بل اختارت بدلًا من ذلك دحض "دعاوى التشكيك" بشكلٍ أعم:

لعدة أشهر قبل شائعات اليوم، عرض موقع "ماي إيثر واليت" مقاطع تعليمية منبثقة حول كيف يمكن للمستخدمين حماية أنفسهم من هجمات التصيد الاحتيالي.    

How To Protect Yourself from Phishers
 

 

وفي ديسمبر ٢٠١٧، واجهت "ماي إيثر واليت" عملية احتيالٍ فعلية عندما ظهر تطبيق وهمي للمحفظة على "أبل آب ستور". حيث ارتفع التطبيق إلى رقم ثلاثة في فئة التطبيقات المالية قبل أن يتم حذفه.


تابعنا على التليغرام