مديرٌ تنفيذي سابق بمورغان تشيس: بلوكتشين قد تكون المفتاح لتجنب الأزمة المالية العالمية المقبلة

قال نائب الرئيس السابق للبنك الاستثماري الأمريكي الشمالي "جي بي مورغان تشيس" إن بلوكتشين "قد تكون المفتاح لتفادي الأزمة المالية العالمية المقبلة"، حسبما ذكرت صحيفة "تشاينا إيكونوميك تايمز" اليوم، ٢٣ يوليو.

حيث قال بانغ هوادونغ، وهو الآن مستشار أكاديمي فخري لمعهد بلوكتشين الآسيوي، إن خبرته في جي بي مورغان خلال ذروة الانهيار المالي في عام ٢٠٠٨ دفعته إلى الاعتقاد بأن بلوكتشين يمكن أن تكون التكنولوجيا المحورية لإثبات الشفافية والثقة في النظام الاقتصادي العالمي:

"[عندما بدأت العمل في بنك جي بي مورغان في عام ٢٠٠٧، قام ١٣ شخصًا بإدارة ٤٠ مليار دولار [من الأصول] الخاصة بالبنك .... وعندما كانت الأزمة المالية عام ٢٠٠٨ في أسوأ حالاتها، كان متوسط ​​الخسارة اليومية ٣٠٠ مليون دولار. وقد أدركت بشكل تدريجي فقط أن تقنية بلوكتشين قد تكون المفتاح لتجنب الأزمة المالية العالمية المقبلة".

وأضاف هوادونغ أنه في حين أن التكنولوجيا لا تزال "في مرحلة مبكرة للغاية"، فإن آفاقها التنموية "لا حدود لها". وقد عزل الابتكار الأساسي لتكنولوجيا بلوكتشين - أي إنشاء أنظمة دون وسطاء تتسم بالشفافية - باعتبارها تنطوي على إمكانية الحد بشكلٍ جذري من المخاطر المالية العالمية و "إنشاء آليات الثقة بأقل تكلفة.