الاتحاد للطيران تتكامل مع منصة بلوكتشين التي تركز على السفر "وايندينغ تري"

أبرمت شركة الطيران الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة "الاتحاد للطيران" شراكة مع منصة بلوكتشين التي تركز على صناعة السفر "وايندينغ تري" لاستكشاف كيف يمكن أن تساعد بلوكتشين في التوزيع.

اللوجستيات تشهد المزيد من اعتماد بلوكتشين

حسبما ذكرت رويترز يوم ٨ أغسطس، انضمت شركة الاتحاد إلى مجموعة من شركات الطيران الدولية الرائدة الأخرى التي تنشر بالفعل منصة وايندينغ تري، بما في ذلك طيران كندا وشركة الخطوط الجوية الفرنسية ولوفتهانزا. وقد تم تعيين المنتج لخفض تكاليف المعاملات للعملاء، وكذلك تمكين الشركات من نشر المخزون مباشرة لعملائها، من بين خدمات أخرى.

وقال تريستان توماس، مدير الشؤون الرقمية والابتكار في الاتحاد، لرويترز "من الواضح أن وايندينغ تري هو توزيعنا (منصة) وهذه فرصة لنا للتأثير على سوق صامت تقليديًا تهيمن عليه أنظمة التوزيع الرئيسية."

كما علق بيدرو أندرسون، كبير موظفي العمليات في وايندينغ تري والمؤسس المشارك، على التعاون قائلًا:

"لقد قمنا بإجراء تجارب وحلول جديدة على المنصة. وفي النهاية، هذا يفيد المستهلك. فعندما يكون هناك ابتكار، يصبح هناك تأثير ويكون لديك منافسة تؤدي إلى أسعار أفضل للمستهلك".

بلوكتشين تأسر صناعة الطيران

حسبما ذُكر سابقًا، أعلنت طيران كندا مشاركتها في منصة وايندينغ تري في أكتوبر الماضي. حيث قال كيث واليس، مدير توزيع المنتجات العالمية للشركة، في ذلك الوقت:

"تدرك طيران كندا بأهمية الاستفادة من تكنولوجيا الجيل القادم هذه. ونحن نخطط لدمج واجهة برمجة تطبيقات "دايركت كونكت" الخاصة بطيران كندا مع منصة بلوكتشين العامة لوايندينغ تري، مما يمنح المستخدمين المحترفين في بلوكتشين القدرة على الوصول إلى المحتوى مباشرةً من المصدر."

شركات طيران أخرى حول العالم تقوم أيضًا بدمج تقنية بلوكتشين في عملياتها الداخلية. وفي وقتٍ سابق من هذا الشهر، قدمت شركة طيران كاثي باسيفيك الرائدة في هونغ كونغ أول مشروع بلوكتشين لإدارة أجهزة تحميل الوحدات. ويهدف المشروع إلى القضاء على العمليات الورقية من خلال تطبيق ببلوكت