قال فيتالِيك بوترين، المؤسس المشارك في "إيثريوم"، إنه لم يحضر أو ​​يمنح "إذنًا" للموافقة على خارطة طريق ترسيخ "الإدارة" هذا الأسبوع.

وقد التزمت مجموعة من الكيانات بمساعدة نمو النظام الشامل لإيثيروم، مع تلخيص نواياها في بيانٍ بتاريخ ٩ مايو.

وأشار المشاركون، الذين حضروا قمة EIP0 في وقتٍ سابق من هذا الشهر، إلى الحاجة إلى "المساعدة في فهم وتوثيق وتحسين إدارة إيثريوم".

ويشمل أعضاء الاتفاقية شركة "باريتي Parity"، وهي الشركة الناشئة التي يقودها المؤسّس المشارك لإيثريوم "غافين وود"، بالإضافة إلى الشركات الناشئة في مجال ERC20 "جنوسيس Gnosis" و"أراغون Aragon".

ومع بالالتزام بدعم "خطة واحدة أو أكثر" لخطة من أربع نقاط، يسعى الموقعون، الذين يشيرون إلى بأنفسهم على أنهم "أصحاب المصلحة"، إلى إشراك مجتمع إيثريوم على نطاق أوسع في مناقشة كيف ستبدو الشبكة في المستقبل.

"نتفق جميعًا على أننا بحاجة إلى إجراء محادثات مثمرة حول مستقبل إيثريوم"، حسبما يذكر البيان.

"...فالوصول إلى توافق في الآراء بشأن تغييرات البروتوكول التي قد تحتاج إلى التنفيذ لا يمكن أن يحدث إلا إذا عملنا بشكلٍ متوازٍ لضمان شرعية عملياتنا للإدارة المشتركة".

وتوحي نبرة البيان بأن الأطراف يشعرون بالقلق من مخاطر محاولة التوصل إلى إجماع عالمي. حيث إن أصداء النقاش حول توسيع نطاق بيتكوين، والتي استمرت لسنوات عديدة، وأسفرت بشكل غير مباشر عن العديد من الانقسامات الكلية مع مجتمعات متميزة، لا يزال لها صدى لدى المطورين.

وقد صرّح فيتالك بوترين، وهو مؤسس مشارك لإيثريوم، إنه لم يكن في الاجتماع وأنه تم تنظيمه من دون "إذنه أو حتى مشاركته".

 

  • تابعونا على: