مطورو إيثريوم ينشرون اقتراح ترقية لتحويل الشبكة بعيدًا عن المشكلات المتعلقة بالتعدين

قام مطورو إيثريوم (ETH)، وهي أكبر عملة بديلة من حيث القيمة السوقية، بنشر مقترح تحسين إيثريوم (EIP) رقم ١٠١١ يوم الجمعة، ٢٠ أبريل، لإنشاء نظام هجين من الإجماع يسعى إلى تحويل الشبكة بعيدًا عن المشكلات المرتبطة بتعدين العملة الرقمية.

ويتكون المقترح من مواصفات لتنفيذ تحديث شبكة أداة النظام الهجين "فريندلي فايناليتي غادجت" (FFG)، والتي سوف تجمع بين إثبات العمل (PoW) مع إجماع إثبات الحصة (PoS)، بهدف الانتقال في نهاية المطاف إلى إثبات الحصة.

وحسبما تنص وثائق مقترح تحسين إيثريوم، فإن واحدة من معلمات الترقية تقلل مكافأة الكتلة للقائمين بالتعدين إلى ٠,٦ إيثريوم من المبلغ الحالي الذي يبلغ ٣ عملا إيثريوم:

"يتم تخفيض مكافأة الكتلة لإثبات العمل إلى ٠,٦ إيثريوم/كتلة نظرًا لأن أمان السلسلة يتحول بشكل كبير من صعوبة إثبات العمل إلى إثبات الحصة النهائية ولأن المكافآت تصدر الآن لكل من المدققين والقائمين بالتعدين".

ووفقًا لأخبار إيثريوم، فإن تحديث النظام يعد "أهم تغيير" للشبكة حتى الآن.

وفي قسم "الدافع" من المقترح، أوضح مطورو إيثريوم أن الهدف النهائي للترقية هو نقل الشبكة من نظام إثبات العمل إلى نظام إثبات الحصة، حيث قالوا:

"إن تحويل شبكة إيثريوم من إثبات العمل إلى إثبات الحصة كان في الخطة وفي ورقة إصدار الترقية منذ إطلاق البروتوكول. فعلى الرغم من فعاليته في التوصل إلى إجماع لامركزي، يستهلك إثبات العمل كمية هائلة من الطاقة، وليس لها فائدة اقتصادية، كذلك ليس لديها استراتيجية فعالة في مقاومة التكتلات. فالإفراط في استهلاك الطاقة، والمسائل المتعلقة بالتساوي في الوصول إلى معدات التعدين، ومركزية تجمعات التعدين، والسوق الناشئة في رقائق أسيك، توفر دافعًا خاصًا للقيام بعملية الانتقال في أسرع وقتٍ ممكن".

وإثبات العمل هو خوارزمية الإجماع الأصلي في شبكة بلوكتشين، مع تطبيقها الأكثر شهرة في بيتكوين (BTC). ومع إجماع إثبات العمل، يتنافس القائمون بالتعدين ضد بعضهم البعض للتحقق من المعاملات على شبكة بلوكتشين، والحصول على المكافآت بالعملة الرقمية التي يقومون بتعدينها.

وقد تم تقديم إثبات الحضة (PoS) لأول مرة من قبل صني كينغ وسكوت نادال في عام ٢٠١٢، بهدف حل مشكلة استهلاك الطاقة العالية من تعدين بيتكوين والمشكلات الأخرى، مقترحين آلية أخرى للتحقق من المعاملات التي قد تختار العُقد وفقًا لعدد العملات التي يمتلكها الشخص في محفظته الرقمية.