إيثريوم تُكمل الانقسام الكلي "موير غلاسير" لكنها تترك وراءها عميل واحد

أكملت شبكة إيثريوم لتوها الانقسام الكلي "موير غلاسير"، وكان اقتراح التحسين الوحيد هو تأخير قنبلة الصعوبة على ٤٠٠٠٠٠٠ كتلة أخرى.

واعتبارًا من وقت كتابة المقالة، كان معظم العملاء يعملون بالتزامن، على الرغم من أنه وفقًا لإيثرنودز، كان عميل nethermind لا يزال يواجه بعض المشكلات، وقد تأخر أكثر من ١٥٠ كتلة.

Live client status after Muir Glacier hard fork

 حالة العميل بعد الانقسام الكلي "موير غلاسير". المصدر: إيثر نودز

الترقية تأتي ساخنة في أعقاب إسطنبول

يأتي الانقسام الكلي "موير غلاسير" بعد أقل من شهر من الترقية السابقة "إسطنبول" يوم ٧ ديسمبر. وفي الواقع، أصبح أحدث انقسام كلي ضروريًا فقط بعد ترقية إسطنبول، وذلك بسبب إدراك أن التنبؤ بتقدير توقيت قنبلة الصعوبة لإيثريوم لمنتصف -٢٠٢٠ كانت مخطئة.

وقنبلة الصعوبة هي آلية لزيادة صعوبة إنشاء كتلة جديدة تدريجيًا وهي خطوة على خارطة الطريق المؤدية إلى إيثريوم بالانتقال إلى خوارزمية توافق على إثبات المصالح.

الترقية قادمة، سواء كانت العقد جاهزة أم لا

قبل الانقاسم الكلي، كان هناك بعض القلق بشأن مدى استعداد الشبكة للترقية، كما يتضح من فشل عميل nethermind في المزامنة لأكثر من ساعتين.

وبخلاف مشكلات المزامنة الخاصة بشبكة nethermind، تشير التقديرات إلى أن حوالي ٨٠٪ من إجمالي العقد النشطة على الشبكة جاهزة لموير غلاسير.