مؤسس إيثريوم المشارك ينتقد توكن ليبرا الخاص بفيسبوك

 

قال جوزيف لوبين، أحد مؤسسي إيثريوم، إن توكن ليبرا الخاص بفيسبوك يشبه "ذئب مركزي في ملابس أعنام لامركزية"، وذلك في مقال نُشر على موقع كوارتز الإخباري يوم ٢١ يونيو.

وقد أصدرت شركة التواصل الاجتماعي العملاقة التقرير الرسمي للعملة المشفرة التي أطلق عليها اسم ليبرا في وقت سابق من هذا الشهر وحصلت على مراجعات مختلطة من الخبراء في مجال صناعة العملات المشفرة وبلوكتشين وقلق الجهات التنظيمية الحكومية.

وفي مقالته، أشار لوبين إلى أن التقرير الرسمي لليبرا يصف المشاعر الشائعة بين الكثيرين في مجتمع العملات المشفرة. ويوضح قائلًا إن "إرسال الأموال عبر العالم يجب أن يكون بسيطًا وغير مكلف مثل إرسال رسالة على هاتفك"، و"يجب أن تكون البنية التحتية المالية شاملة للجميع وتتم إدارتها كسلعة عامة".

ومع الإشارة إلى أن "الناس سيثقون بشكل متزايد في أشكال الحكم اللامركزية"، ذكر لوبين حاجة المستخدمين إلى الوثوق بعملة ليبرا ودعم السندات الحكومية، وثقة التجار في أن الشبكة ستتم إدارتها بطريقة مسؤولة. علاوة على ذلك، أشار لوبين أيضًا إلى بنيتها الأساسية المركزية:

"ربما الأهم من ذلك، أنه يتطلب ثقتنا في أن ليبرا ستنتقل في نهاية المطاف لتصبح نظام لامركزي أكثر "بدون إذن"، حيث يمكن لأي شخص التحقق من صحة الشبكة، بدلًا من معايير تقييم الأعضاء التقييدية التي تتحكم في أيدي الشركات الـ ٢٨ الأولى".

ومع ذلك، يعترف لوبين بأنه يرى بعض الجوانب الجيدة في المشروع. حيث يقول إنه في غضون بضع سنوات، قد يكون هناك ملياري مستخدم من ليبرا، ويمكن تحسين تجربة مستخدمي العملات المشفرة بشكل كبير في هذه العملية:

"في ضربة واحدة، يمكن لمصممي تجربة العملاء الموهوبين تقليل الاحتكاك الحالي لاستخدام العملات المشفرة. ويمكن أن تكون إدارة المفاتيح الخاصة وفهم "مدفوعات الوقود" وتثبيت المكونات الإضافية لمستعرض عملات مشفرة بسيطة مثل الضغط على "إرسال" في واتساب، وهو كيان آخر مملوك لفيسبوك."

كما يدعي لوبين أيضًا أن المطورين في شركة التطوير التي تتمحور حول إيثريوم "كونسنسيس" قد قاموا بالفعل بتحليل الكود ولاحظوا أن المشروع يستعير الكثير من الأفكار من إيثريوم. وأخيرًا، يشير إلى أنه يتوقع أن يتم تنفيذ ليبرا بشكل جيد من الناحية الفنية.