تشانوس الذي تنبأ بسقوط إنرون:

قال جيم تشانوس، وهو خبير صندوق التحوط، إن بيتكوين كانت "تتنكر في صورة إنجاز تكنولوجي" في مقابلةٍ جديدة مع بلومبرغ في الرابع من يونيو. وقال تشانوس إنه في حالة حدوث أزمة عالمية، سيكون من "الأفضل" امتلاك الطعام، أو عملة ورقية مدعومة من الحكومة.

وفي حديثه لمعهد التفكير الاقتصادي الجديد، نقلت وسائل الإعلام المختلفة عن تشانوس، والذي صرح في العام الماضي بأنه "لم يفهم" تكنولوجيا بيتكوين أو بلوكتشين، إصدار تحذيرات صارخة حول الاستثمار في العملات الرقمية.

حيث صرّح لبلومبرغ قائلًا: "نحن الآن تسع سنوات في هذا السوق الصعودي، مثل التسعينات، لذلك أظن أن الأمور بدأت تنسحب الآن". كما دعا زيادة الاهتمام العام في السنة الماضية ببيتكوين جزءًا من "دورة الاحتيال"، مضيفًا:

"هذه ببساطة لعبة تكهنات للأوراق المالية تتنكر على أنها طفرة تكنولوجية في السياسة النقدية."

وأضاف تشانوس أنه في حالة حدوث أزمة عالمية، فإن الحكومات سوف تتدخل بالعملة الورقية كمقرض بالملاذ الأخير، وهو خيار غير متاح للعملات الرقمية، نظرًا لطبيعتها اللامركزية:

"بالنسبة لأولئك الذين يعتقدون أنك بحاجة إلى امتلاك عملة رقمية كمخزن للقيمة في أسوأ السيناريوهات، فإن هذه هي الحالة التي تعمل فيها العملة الرقمية بأقل شكل. آخر شيء سأرغب في امتلاكه هو بيتكوين إذا فشلت الشبكة".

وينضم البائع على المكشوف الشهير، الذي تنبأ بسقوط إنرون، إلى مجموعة متناقصة باستمرار من الرافضين الصامدين لبيتكوين.

فالرئيس التنفيذي لشركة غولدمان ساكس "لويد بلانكفاين"، الذي أخبر بلومبرغ في ديسمبر ٢٠١٧ أن بيتكوين "ليست له"، منذ ذلك الحين ترأس سياسة زيادة التعرض للأصول المشفرة.

ومع ذلك، يظل المدير التنفيذي لشركة بيركشاير هاثاواي "وارن بافيت" ونائب الرئيس "تشارلي مونغر" ملتزمين بشجب استثمار بيتكوين بلغة متنافرة بشكل متزايد، حيث قام مونغر مؤخرًا بمقارنة تداول العملات الرقمية بالتجارة في "أدمغة الأطفال المحصودة حديثًا" في الشهر الماضي.

  • تابعونا على: