بنك غولدمان ساكس الاستثماري يعلن رصد عقود بيتكوين الآجلة للعملاء

أعلنت شبكة بلومبرغ الإخبارية قيام بنك غولدمان ساكس برصد عقود بيتكوين الآجلة لبعض العملاء على الأقل عندما تبدأ أسواق العقود الآجلة في العاشر من ديسمبر (بورصة شيكاغو للخيارات) والثامن عشر من ديسمبر (بورصة شيكاغو التجارية). ويُعد هذا نبأً رئيسيًا، حيث أن أسواق العقود الآجلة التي سيتم إطلاقها قريبًا ستكون عديمة النفع تقريبًا من دون قيام البنوك وشركات الوساطة باستخدام منصات التداول بشكلٍ فعليّ.

وينضم غولدمان إلى شركتي الوساطة "تي دي أميرتريد" و"آلي إنفست" في تزويد العملاء بإمكانية الوصول إلى منتجات بيتكوين الآجلة الجديدة. حتى الرافض الدائم جاي بي مورغان تشايس يدرس تقديم عقود بيتكوين الآجلة للعملاء.

وقد نقلت بلومبرغ عن مصدر مجهول "على علم بخطط الشركة" تصريحًا بأن غولدمان ساكس سيقدم صفقات العملاء على أساس كل حالة على حدة. حيث كتبت تيفاني غالفين، المتحدثة باسم غولدمان، قائلة:

بالنظر إلى أن أن هذا يعتبر منتجًا جديدًا، فكما هو متوقع نحن نقوم بتقييم المواصفات وخصائص المخاطر لعقود بيتكوين الآجلة كجزء من عملية العناية الواجبة القياسية لدينا

ويُذكر أن الرئيس التنفيذي لبنك غولدمان لويد بلانكفين حذِر، ولكنه متقبل لفكرة بيتكوين، على عكس العديد من نظرائه في البنوك مثل جيمي ديمون. وقد كتب بلانكفين:

لقد قرأت الكثير من التاريخ، وأنا أعلم أنه في يوم من الأيام، كانت قيمة العملة تصل إلى 5 دولارات إذا كان بها من الذهب ما قيمته 5 دولارات. والآن لدينا ورق مدعوم فقط من قبل النقد الإلزامي... وربما في العالم الجديد، سيتم دعم أي شيء بواسطة الإجماع

أهميةٌ بالغة

يعتبر غولدمان ساكس واحدًا من أكثر البنوك الاستثمارية رقيًا في العالم، حيث يجذب أفضل خبراء التمويل وأغنى العملاء. وتشتهر المؤسسة أيضًا بـ "بابها الدوار" - حيث ينتقل المديرون التنفيذيون في مؤسسة غولدمان ذهابًا وإيابًا من البنك إلى الخدمة الحكومية والعودة مرة أخرى. وفي الواقع، فإن العملية راسخة حتى أنه في بعض الأحيان يُشار إلى البنك باسم "ساكس الحكومة".

ومن بين المسؤولين التنفيذيين في غولدمان الذين تحولوا فيما بعد إلى موظفين بالحكومة كان وزير المالية ستيف منوشين ونائب وزير المالية جيمس دونوفان. وقد عيّن الرئيس جورج دابليو. بوش الرئيس التنفيذي السابق لغولدمان، هانك بولسون، وزيرًا للمالية. ويعمل الباب الدوار للمعينين في الحكومة من مؤسسة غولدمان على منح المصرفيين من الشركة قدرًا كبيرًا من النفوذ في وضع السياسات واللوائح.