شركة الإلكترونيات العملاقة "إل جي" تركّز على تطوير بلوكتشين والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء مع استراتيجية توسيم جديدة

أعلنت إل جي سي إن إس، وهي شركة تابعة لمجموعة شركات إل جي الكورية الجنوبية متعددة الجنسيات في كوريا الجنوبية، عن خطة لتعزيز عروضها في سبعة مجالات رئيسية بما في ذلك بلوكتشين، وفقًا لبيان صحفي رسمي نشر بتاريخ ٢٢ أغسطس.

وتخطط إل جي سي إن إس لإطلاق علامات تجارية "استراتيجية" جديدة لكل من المنصات السبع للتكنولوجيات المطورة حديثًا - وهي بلوكتشين والذكاء الاصطناعي (AI) وإنترنت الأشياء (IoT) والمدينة الذكية والمصنع الذكي وخدمة الروبوت والطاقة الذكية - من أجل تعزيز "الثورة الصناعية الرابعة" بحافظة أعمالها المؤسسية.

وتشكّل العلامات التجارية الصادرة، التي تحمل تصميمات مماثلة ولكن بأسماء مختلفة، جزءًا من هدف إل جي سي إن إس في تطوير "التحويل الرقمي الفعال لشركات العملاء من خلال توفير التكنولوجيا الأساسية للثورة الصناعية الرابعة كمنصة يمكن للعملاء الثقة بها"، حسبما تشير النشرة الصحفية.

كما أفادت شركة زدنت لتقنية الأعمال أن "إل جي سي إن إس" لديها خطط لإطلاق منصة "سحابية لم يتم تسميتها بعد" بحلول نهاية عام ٢٠١٨.

وقد تم إطلاق منصة بلوكتشين من إل جي سي إن إس، موناتشين، في مايو من هذا العام بهدف تزويد العملاء "بنوع جديد من الهوية، وهو معرّف لامركزي (DID)، والذي يمكن استخدامه للتعريف الشخصي والدفع عبر الإنترنت عبر الأجهزة الذكية".

وسيعمل "التوسيم الاستراتيجية" لمنصة بلوكتشين - الذي يصفه البيان الصحفي كمزيج من "العلوم والفلسفة والفنون يشبه عمل ليوناردو دافنشي الضخم، الموناليزا" - على مساعدة المنصة على تقديم خدماتها الأساسية الثلاثة: "الشهادة الرقمية، وعملة المجتمع الرقمي، وإدارة سلسلة التوريد الرقمية".