الوصول المبكر لانقسام "إسطنبول" الكلي لإيثريوم يتسبب في انقسام شبكة الاختبار

وصل تفعيل انقسام "إسطنبول" الكلي على مستوى النظام في إيثريوم في قبل يومين من موعده المتوقع وتسبب في انقسام شبكة اختبار روبستين.

عددٌ ضخم من القائمين بالتعدين يدفعون السلسلة غير المنقسمة

يوم ٣٠ سبتمبر، أوضح مدير مجتمع مؤسسة إيثريوم، هدسون جيمسون، على موقع تويتر أن هناك قائمين بالتعدين ما زالوا يعتمدون على شبكة الاختبار روبستين القديمة، في حين أن آخرين يقومون بالفعل بالتعدين على الشبكة الجديدة.

وقد ذكر كوينتيليغراف سابقًا أن جيمسون قال أن إطلاق شبكة الاختبار للانقسام الكلي كان من المقرر أن يتم في بداية شهر أكتوبر. وأضاف:

"بالنسبة لأي شخص يستمع ولا يعرف كيف يعمل الأمر، فنحن نختار رقمًا تقديريًا نقدر أنه قريب من الثاني من أكتوبر. [...] ومع ذلك، قد يكون ذلك قبل يوم أو يومين من ذلك التاريخ أو بعده استنادًا إلى مدى سرعة إنتاج الكتل بين الحين والآخر."

ومع ذلك، فإن سلاسل بلوكتشين تعتبر أنظمة معقدة ومن الصعب التنبؤ بالتحديثات الخاصة بها بدقة. حيث وصل إسطنبول قبل يومين من المتوقع، والذي كان بسبب أوقات تأكيد الكتل السريعة بشكل غير عادي، وفقا لجيمسون.

 ولم يكن معظم القائمين بالتعدين على شبكة الاختبار روبستين يدركون أن انقسام إسطنبول قد وصل، مما أدى إلى تقسيم شبكة الاختبار بين المعدنين في السلسلة التي تمت ترقيتها حديثًا وبين أولئك الذين يواصلون التعدين على السلسلة القديمة.

وقد كتب قائد فريق العمل في مؤسسة إيثريوم بيتر سزيلاجي على موقع تويتر قائلًا: "إن انقسام إسطنبول الكلي لشبكة اختبار روبستين لإيثريوم غير مستقر إلى حدٍ ما بسبب قيام عدد ضخم من القائمين بالتعدين بدفع السلسلة غي