جاك ما من عملاق التجارة الإلكترونية "علي بابا": بلوكتشين ليست فقاعة، ولكن بيتكوين كذلك

تحدّث جاك ما، مؤسس عملاق التجارة الإلكترونية الصيني "علي بابا"، في مؤتمر الذكاء العالمي الثاني في تيانجين، قائلًا إن تقنية بلوكتشين ليست فقاعة ولكن بيتكوين كذلك، يوم الأربعاء ١٦ مايو.

وقال "ما" إنه كان يبحث في بلوكتشين لسنوات، ويعتقد بقوة في قدرتها على معالجة قضايا خصوصية البيانات والأمن للمجتمع على جميع المستويات - الحكومات والشركات والأفراد - في "عصر البيانات الكبيرة". كما شدد على أن الأمن أولوية قصوى لتكتل التجارة الإلكترونية، الذي حقق ٣٩,٩ مليار دولار كإيرادات سنوية في أحدث إصداراتها المالية للربع الرابع، ولها حجم تداول يصل إلى "تريليونات من المعاملات".

وأضاف "ما" أنه مع الأسف فإن الكثير من الاهتمام الذي تلقاه مجال بلوكتشين الناشئ يأتي من المضاربين الذين ينظرون إلى بلوكتشين باعتبارها "منجم ذهب ضخم". وكان "ما" حذرًا من بيتكوين حتى خلال ذروتها في ديسمبر ٢٠١٧، حيث أخبر سي إن بي سي شنغهاي في ذلك الوقت:

"أنا لا أعرف أي شيء عن بيتكوين على الإطلاق. وأنا مرتبك بشكل خاص. فحتى لو كان يمكن أن تنجح فعلًا، فإن قواعد التجارة العالمية والنظام المالي سوف تتغير بالكامل. ولا أعتقد أننا مستعدون لذلك. ولا زلت أبدي اهتمامًا بعلي باي ... وبالدولار الأمريكي واليورو. فلدينا فريق يدرس بلوكتشين، لكن بيتكوين ليست أمرًا أريد أن أتابعه. ونحن لا نهتم ببيتكوين".

ةفي العام الماضي، أصبح "جاك ما" أغنى رجل في آسيا، وفقًا لبلومبرغ، حيث ارتفعت قيمة ثروته الصافية إلى ٤١,٨ مليار دولار. ويبلغ عدد مستخدمي خدمة الدفع عبر الهاتف المحمول علي باي، والتي تديرها شركة "آنت فاينانشيال" التابعة لشركة علي بابا، ٤٥٠ مليون مستخدم.

وفي وقتٍ مبكر من صيف عام ٢٠١٦، أطلقت "آنت فاينانشيال" تكنولوجيا بلوكتشين لتحسين المساءلة في عملها مع الصناعة الخيرية الصينية، واستمرت لتوظيف خبراء بلوكتشين في الشركة ككل في العام التالي.

ومع ذلك، تماشيًا مع موقف "ما"، فإن مجموعة "علي بابا" قد توقفت عن احتضان العملات الرقمية، حيث نفى "علي بابا كلاود" مؤخرًا الشائعات بأن شبكة "بي تو بي نودز" التي تم إطلاقها حديثًا هي منصة تعدين للعملات الرقمية. كذلك في وقتٍ لاحق، في أبريل، حظرت شركة "تاو باو" التابعة لشركة "علي بابا" جميع الإعلانات ذات الصلة بعمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية من منصتها.