دبي - واحة بلوكتشين في دولة الإمارات العربية المتحدة: من القطاع العام إلى القطاع الخاص

في بعض البلدان حول العالم، كان للحكومات تأثير خانق على اعتماد تقنية بلوكتشين. ولكن على العكس، كانت حكومة الإمارات العربية المتحدة ودبي هي القوة الدافعة وراء تعزيز استخدام بلوكتشين في البلاد.

وقد شهد عام ٢٠١٨ بعض التطورات الهامة على هذا الصعيد، لكن الأسس قد وُضعت منذ عامين.

فعبر القطاعين الخاص والعام، كان هناك دفعٌ لدمج هذه التقنية الجديدة لإصلاح الأنظمة الحالية. وقد شمل هذا خططًا لإطلاق عملة مشفرة والتي سيتم استخدامها من قبل المواطنين والدوائر الحكومية.

Dubai - region snapshot

إم كاش

جاء الاقتراح الأول لإطلاق عملة مشفرة رسمية في دبي تسمى "إم كاش" في أكتوبر ٢٠١٧. وقد تم الترويج للعملة المشفرة بأنه سيم استخدامها في المدفوعات مقابل الخدمات الحكومية وغير الحكومية - وهي مربوطة بعملة الدرهم الإماراتي.

ومن الممكن أن يكون بمقدور المستهلكين استخدام إم كاش في الأشهر القليلة القادمة بعد أن وقّعت الحكومة صفقة مع عدد من الأطراف لإعداد مدفوعات نقطة البيع من أجل العملة المشفرة.

وقد تم الإعلان عن الشراكة يوم ٩ أكتوبر، والتي تشمل "إم كريديت"، وهي شركة تابعة لدائرة التنمية الاقتصادية في دبي، ومقدم خدمة الدفع القائمة على بلوكتشين "بوندي إكس" وشريكتها "إيبوك فاينتيك آند لوياليتي لابز".

وستكون إيبوك مسؤولة عن توفير محطات نقاط البيع في منافذ البيع بالتجزئة، في حين يتوقع أن تقوم بوندي إكس بإنشاء ١٠٠٠٠٠ وحدة بيع على مدى السنوات الثلاث المقبلة.

اللوائح التنظيمية - عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية تؤدي إلى نهجٍ حذر

بدأ البنك المركزي لدولة الإمارات العربية المتحدة العمل على إصدار تشريع في بداية عام ٢٠١٧ لمعالجة استخدام العملات المشفرة في البلاد.

وقد بلغ ذلك ذروته في تقريرٍ صادر عن هيئة تنظيم الخدمات المالية في أبو ظبي في أكتوبر ٢٠١٧، والذي نشر نتائجه حول عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية والعملات المشفرة - حيث صنفها بأنها شكل من الأوراق المالية والسلع على التوالي.

وفي نفس الوقت من العام الماضي حدثت موجة من اللامبالاة تجاه عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية، مع قيام بلدان مثل الصين بحظرها تمامًا.  وكان لهذا تأثيرٌ بسيط، حيث قامت مؤسسات وهيئات تنظيمية أخرى بوضع تحذيرات للمستثمرين تركز على المخاطر المرتبطة بالاستثمار في عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية. ومن ضمنها كان قيام محافظ البنك المركزي الإماراتي، مبارك راشد المنصوري، بتحذير المواطنين من استخدام العملات المشفرة - وسط مخاوف من التقلب