'دكتور دووم' منتقدًا العملات الرقمية: الحديث عن اللامركزية هو محض تراهات

انتقد الخبير الاقتصادي نورييل روبيني العملات الرقمية بحدة بلجنةٍ في المؤتمر العالمي لمعهد ميلكن أمس، حسبما أفادت بلومبرغ يوم ٢ مايو. وقال روبيني إن "كل هذا الكلام عن اللامركزية هو محض تراهات". ورد عضو لجنة القانون بيل باريدت، الذي عمل على التشفير لدى وكالة المخابرات المركزية، "أنا لا أعرف حتى من أين أبدأ."

وقد أصبح روبيني معروفًا في بعض الدوائر باسم "دكتور دووم"لتنبؤه الحذق بالأزمة المالية لعام ٢٠٠٨. وقد انتقل إلى رقابة العملات الرقمية، مجادلًا بأن النقود الرقمية ليست مخزنًا للقيمة، وتواجه مشكلات بالتوسع مقارنةً بأنظمة الدفع المركزية ذات الوسطاء.

واقترح عضو آخر في اللجنة، وهو أليكس ماشينسكي، الرئيس التنفيذي لشركة "سيليسيوس نتورك"، أن أصول العملات الرقمية يمكن أن تحرر الأفراد من قبضة المؤسسات المالية. وقال روبيني: "أنت فقط تختلق أشياء".

فأجاب ماشينسكي "لماذا لا تشتري عملة، ويمكنك أن تخبرنا حينها كيف تعمل".

وقد حاول برينت ماكنتوش، الذي يعمل حاليًا كمستشار عام لخزانة الولايات المتحدة، تهدئة النقاش، واقترح: "قد أحتاج إلى التدخل وتنظيم هذه اللجنة".

 وكان روبيني قد توقّع في وقتٍ سابق أن اللوائح التنظيمية التي تلوح في الأفق ستكون "القشة التي قصمت ظهر البعير" بالنسبة إلى "فقاعة المضاربة العملاقة" لبيتكوين وغيرها من العملات الرقمية:

"أعتقد أن المزيد والمزيد من البلدان ستبدأ في جعل بورصات العملات غير مشروعة مثلما فعلت الصين. وسيتم تبني لوائح جديدة. لذلك، سيلقى هذا نهايته".

وكان كوينتيليغراف قد أجرى استطلاعًا على موقع تويتر في الشتاء الماضي لقياس استجابة مجتمع العملات الرقمية لتوقعاته القاتمة:

  • تابعونا على: