استطلاع ديلويت في ٢٠١٨: بلوكتشين "تقترب من لحظة الانطلاق كل يوم"

كشف استطلاع لعام ٢٠١٨ حول بلوكتشين أعدته شركة ديلويت من شركات التدقيق "الأربعة الكبار"، والذي تم نشره يوم ٢٧ أغسطس، أن "التكنولوجيا "تكتسب زخمًا بشكل ملحوظ - وإن كان بدرجة متفاوتة - في المستوى التنفيذي في الشركات بمختلف الصناعات. 

حيث استطلعت دراسة ديلويت عينة مما يزيد قليلًا عن ١٠٠٠ من كبار المديرين التنفيذيين في سبعة بلدان - كندا والصين وفرنسا وألمانيا والمكسيك والمملكة المتحدة والولايات المتحدة - في الشركات التي تبلغ إيراداتها السنوية ٥٠٠ مليون دولار أو أكثر.

وكما تشير ديلويت، فقد ركز الاستطلاع بشكل خاص على المديرين "الخبيرين بتقنية بلوكتشين" مما يسمى "الشركات الرقمية" بدلًا من الشركات الناشئة - أي الشركات التي تواجه تنفيذ حلول بلوكتشين "المقيدة للتراث"، بدلًا من التركيز على "الشركات الناشئة" التي تعتبر نماذج أعمالها مستوحاة من بلوكتشين في بدايتها.

وقال ٧٤ في المئة من جميع المشاركين في الاستطلاع إن فريقهم التنفيذي يعتقد أن هناك "حالة عمل مقنعة" لاستخدام تكنولوجيا بلوكتشين، حيث قال ٣٤ في المئة إن بعض أشكال نشر بلوكتشين كانت قيد التنفيذ بالفعل داخل مؤسستهم.

بينما قال ٤١٪ من المشاركين في الاستطلاع إنهم يتوقعون أن تقوم منظماتهم بنشر تطبيق بلوكتشين خلال ١٢ شهرًا، مع ما يقرب من ٤٠٪ منهم يفيدون أن منظمتهم سوف تستثمر ٥ ملايين دولار أو أكثر في بلوكتشين في العام المقبل.

وتعطي شركة ديلويت التفسير التالي لنتائج الاستطلاع، والتي أشارت إلى أنها كشفت عن بعض عدم التماثل وعدم اليقين فيما يتعلق بالحالة الراهنة ل