استطلاع ديلويت في ٢٠١٨: بلوكتشين "تقترب من لحظة الانطلاق كل يوم"

كشف استطلاع لعام ٢٠١٨ حول بلوكتشين أعدته شركة ديلويت من شركات التدقيق "الأربعة الكبار"، والذي تم نشره يوم ٢٧ أغسطس، أن "التكنولوجيا "تكتسب زخمًا بشكل ملحوظ - وإن كان بدرجة متفاوتة - في المستوى التنفيذي في الشركات بمختلف الصناعات. 

حيث استطلعت دراسة ديلويت عينة مما يزيد قليلًا عن ١٠٠٠ من كبار المديرين التنفيذيين في سبعة بلدان - كندا والصين وفرنسا وألمانيا والمكسيك والمملكة المتحدة والولايات المتحدة - في الشركات التي تبلغ إيراداتها السنوية ٥٠٠ مليون دولار أو أكثر.

وكما تشير ديلويت، فقد ركز الاستطلاع بشكل خاص على المديرين "الخبيرين بتقنية بلوكتشين" مما يسمى "الشركات الرقمية" بدلًا من الشركات الناشئة - أي الشركات التي تواجه تنفيذ حلول بلوكتشين "المقيدة للتراث"، بدلًا من التركيز على "الشركات الناشئة" التي تعتبر نماذج أعمالها مستوحاة من بلوكتشين في بدايتها.

وقال ٧٤ في المئة من جميع المشاركين في الاستطلاع إن فريقهم التنفيذي يعتقد أن هناك "حالة عمل مقنعة" لاستخدام تكنولوجيا بلوكتشين، حيث قال ٣٤ في المئة إن بعض أشكال نشر بلوكتشين كانت قيد التنفيذ بالفعل داخل مؤسستهم.

بينما قال ٤١٪ من المشاركين في الاستطلاع إنهم يتوقعون أن تقوم منظماتهم بنشر تطبيق بلوكتشين خلال ١٢ شهرًا، مع ما يقرب من ٤٠٪ منهم يفيدون أن منظمتهم سوف تستثمر ٥ ملايين دولار أو أكثر في بلوكتشين في العام المقبل.

وتعطي شركة ديلويت التفسير التالي لنتائج الاستطلاع، والتي أشارت إلى أنها كشفت عن بعض عدم التماثل وعدم اليقين فيما يتعلق بالحالة الراهنة لبلوكتشين على مستوى المؤسسات القديمة:

"في نهاية المطاف، تعتبر [بلوكتشين] أكثر عنصر تمكينًا لنموذج الأعمال من التكنولوجيا ...بالنسبة إلى المؤسسات القديمة ...بدأنا نشهد تغيرًا في النهج تجاه بلوكتشين. ويبتعد التنفيذيون في هذه المؤسسات عن وجهة نظر المنصة البحتة لـ "ما هذا؟...دعونا نجد حالة استخدام" تجاه تطوير تأثير أكثر منطقية وواقعية في أعمال النظام الشامل."

واعتبرت ديلويت أن تأخرًا معينًا في الإدراك التام بأن "بلوكتشين يمثل تغييرًا جوهريًا التلنشاطها جاري" يفسر جزئيًا السبب في أن النسبة المئوية التي ترى "حالة عمل ملزمة" (٧٤ بالمئة) للتكنولوجيا هي أكثر من ضعف النسبة المئوية لأولئك الذين بالفعل بدأوا نشرها (٣٤ في المئة). علاوة على ذلك، أشار التقرير إلى ما يلي:

"إضافةً إلى حالة عدم اليقين لاعتماد بلوكتشين هو حقيقة أنه في حين أن أكثر من ٤١ في المئة من المجيبين يقولون انهم يتوقعون من منظماتهم جلب بلوكتشين إلى الإنتاج في غضون العام المقبل، مع ٢١ في المئة من المستجيبين على المستوى العالمي - و ٣٠ في المئة من المستطلعين بالولايات المتحدة - يقولون إنهم لا تزال تفتقر إلى تطبيق مقنع لتبرير تنفيذها."

وبينما وجد الاستطلاع أن رؤية "المنصة" المتبقية لبلوكتشين لا تزال تعوق إلى حد ما الابتكار والتبني على نطاق واسع، فقد وجدت أيضًا أن المخاوف التنظيمية تمثل ٣٩ في المئة من الأسباب التي دفعت المستجيبين لعدم تسريع زيادة الاستثمار في التكنولوجيا. حيث بلغت الصعوبات في تكييف الأنظمة القديمة ٣٧ في المئة أخرى.

ومع ذلك، من وجهة نظر بعيدة المدى، فإن ٨٤٪ من جميع المجيبين "موافقون أو متفقين إلى حد كبير" مع العبارة القائلة بأن "تكنولوجيا بلوكتشين قابلة للتوسع على نطاق واسع وستؤدي في نهاية المطاف إلى تحقيق التبني السائد". وعبر قطاعات النفط والغاز والمواد الغذائية والتكنولوجيا/وسائل الإعلام/الاتصالات، والمنتجات الاستهلاكية والصناعات التحويلية، وصناعة السيارات، صنّف ٨٠-٨٧ بالمئة من المديرين التنفيذيين معرفتهم بالتكنولوجيا على أنها ضمن النطاق الممتاز إلى مستوى الخبراء.

كما أكدت ديلويت نفسها نظرتها العامة على أن "الخطأ الوحيد الحقيقي الذي نعتقد أن المنظمات يمكن أن تقع فيه بشأن بلوكتشين في الوقت الحالي هو عدم القيام بشيء"، معتبرةً أن التبني "يقترب من لحظة انطلاقه كل يوم".

وفي وقتٍ سابق من هذا الربيع، ركز تقرير ديلويت آخر حول بلوكتشين على صناعة التجزئة وتعبئة السلع الاستهلاكية (CPG)، وبالمثل يستنتج بقوة أن تلك الشركات التي لا تنظر على الأقل في إمكانات التكنولوجيا تكون "معرضة لخطر التخلف عن الركب".