الرئيس التنفيذي لمجموعة داش كور: فنزويلا هي "ثاني أكبر سوق" بينما يرتفع الاهتمام بالعملات المشفرة

أصبحت فنزويلا ثاني أكبر سوق لداش (DASH)، حيث يقبل ما يقرب من مئة تاجر عملة مشفرة كل أسبوع، حسبما صرح متحدث باسم الشركة وسائل الإعلام الرئيسية يوم الأربعاء، ٢٢ أغسطس.

ففي حديثه إلى بيزنس إنسايدر، قال ريان تايلور، الرئيس التنفيذي لمجموعة داش كور غروب، وهي الكيان القانوني لفريق التطوير الأساسي في داش، إن الاهتمام من كل من الشركات والمستهلكين كان يرتفع أسبوعًا بعد أسبوع.

وقال للصحيفة: "إننا نشاهد عشرات الآلاف من تنزيلات المحفظات من البلاد كل شهر".

"في وقتٍ سابق من هذا العام، أصبحت فنزويلا السوق رقم اثنين حتى قبل الصين وروسيا، والتي هي بالطبع ضخمة في مجال العملات المشفرة الآن."

وقد خفضت فنزويلا من قيمة عملتها بوليفار القديم بنسبة تعادل ٩٦ في المئة يوم ٢٠ أغسطس، حيث عرضت استبدالها بعملة بترو المشفرة المثيرة للجدل، مما أثار رغبة متجددة في التحايل على عدم الاستقرار المالي باستخدام العملة المشفرة.

وفي غضون ذلك، تستمر أحجام تداول بيتكوين على منصة التبادل المباشرة من ند إلى ند "لوكال بيتكوينز" في إنتاج أرقام قياسية جديدة على أساس أسبوعي فيما وصفه رئيس الدعم في Purse.io "إدواردو غوميز" بأنه "اليأس المفرط بسبب التضخم" في يوم التحول إلى عملة بوليفار السيادية الجديدة.

وتهدف داش إلى تسهيل هذا التحايل المستمر، كما أشار تيلور، مشيرًا إلى أن التجار مثل سابواي قد قاموا بالتوقيع على قبول العملة البديلة.

وأضاف قائلًا: "رأينا ٩٤ تاجرًا فنزويلًا جديدًا أضيف إلى ديسكفر داش.كوم منذ الأسبوع الماضي، وهو ضعف المعدل الطبيعي الذي يبلغ ٥٠ تاجرًا أسبوعيًا [خلال] الشهرين الأخيرين".

كما تصدرت داش عناوين الصحف في وقتٍ سابق عندما ارتفعت قيمتها وبدأت شخصيات معروفة مثل ماكس كيزر بشكلٍ علني في الترويج لاستخدامها في الولايات المتحدة.

ومنذ أن وصل سعر اليوان إلى ١٥٠٠ دولار في ديسمبر ٢٠١٧،  خسرت العملة البديلة الغالبية العظمى من قيمتها، ويتم تداولها حاليًا حول ١٥٠ دولارًا.