العملة الرقمية "فيرج" تستجيب لادعاءات الاختراق عبر "انقسام كلي عرَضي"

فقدت "فيرج"، وهي العملة الرقمية التي تركز على إخفاء الهوية (XVG) ٢٥٪ من قيمتها يوم ٤ إبريل مع ظهور أخبار عن اختراقٍ مزعوم قام المطورون "بحله" عن طريق الشروع في انقسامٍ كلي.

ووفقًا لمصادر وسائل الإعلام الاجتماعية والصحف المختلفة، بما في ذلك مطور فيرج المعروف باسم "سونوك"، فقد سمح الخلل بالتلاعب في الطوابع الزمنية لكتل ​​التعدين. وقد خلق هذا إمكانية ظهور عملات غير شرعية من أي مكان.

"هناك حاليًا هجوم >٥١ ٪ على فيرج والذي يستغل خطأ في إعادة التوجيه في شفرة فيرج"، وذلك حسبما ذكر "أو سي ماينر OCminer" لمجموعة التعدين "سوبرنوفا Suprnova" على "بيتكوين توك Bitcointalk".

"نظرًا لوجود العديد من الأخطاء في شفرة فيرج، يمكنك استغلال هذه الميزة من خلال تعدين كتل باستخدام طابع زمني خادع. وعندما ترسل كتلة معدّنة (كعامل أو تجمع تعدين خبيث)، عليك ببساطة تعيين طابع زمني كاذب على هذه الكتلة قبل ساعة واحدة، ومن ثم "ستعتقد" فيرج أن آخر كتلة تم تعدينها على هذه الخوارزمية كانت قبل ساعة واحدة."

وتأتي هذه الكارثة بعد ثلاثة أسابيع فقط من فقدان جون مكافي، وهو احد مؤيدي عملة فيرج، السيطرة على حسابه على تويتر لمخترقين، مع عدم تعرض الأموال للخطر.

لكن بعد صدور تقارير الأخطاء الجديدة، بدا أن "سونوك" قد تبنى موقف عدم التدخل لإصلاح الامر، إلى جانب التشجيع على من انقسام كلي عرضي.

"أنتم تدركون يا رفاق أن" الإصلاح "الذي دفعته في الواقع هو انقسام الصعب؟ لذا إذًا لم تعد لقطة بلوكتشين صالحة بعد الآن، ولن تتم مزامنة المحفظة من الصفر بعد الآن، ولا تعد السلسلة الحالية قابلة للاستخدام بعد الآن باستخدام مع هذا "الإصلاح" الجديد؟ حسبما تابع "أو سي ماينر".

واقترح التحليل من قبل سوبرنوفا أن الاختراق قد توقف يوم ٥ إبريل. حيث كتب "أو سي ماينر" في منشورٍ آخر: "لقد تحققت من السجلات ولاحظت أن الاختراق الجديد قد بدأ عند حوالي الكتلة رقم ٢٠١٤٠٦٠ وتوقف الآن في كتلة ٢٠٢٦١٩٦".

وقد تم نشر آخر تحديثات رسمية خاصة بفيرج على تويتر منذ حوالي ١٩ ساعة، مدعيةً ​​أن الأموال كانت قابلة للاستغلال فقط لمدة ثلاث ساعات: