بورصة العملات الرقمية

أصدرت بورصة "بيتفينكس" التي تتخذ من هونغ كونغ مقرًا لها بيانًا عامًا اليوم، ٢٧ مارس، تنص فيه على أن المنصة لن تدعم توكن بترو المدعوم من النفط، والذي أطلقته حكومة فنزويلا في فبراير.

وفي منشور مدونتها في السابع والعشرين من مارس، أوضحت "بيتفينكس"، وهي البورصة التي تحتل المرتبة الرابعة في العالم من حيث حجم التداول على مدار ٢٤ ساعة، قرارها مشيرةً إلى حقيقة أن الولايات المتحدة حظرت مؤخرًا جميع المواطنين الأمريكيين من شراء بترو، بالإضافة إلى أي عملات رقمية فنزويلية أخرى مماثلة يمكن تقديمها في المستقبل. وكتبت البورصة أيضًا أنها ترى أن العملة لها "فائدة محدودة".

"لم تكن لدينا خطط لتضمين بترو أو توكنات مشابهة في منصة تداول بيتفينكس. وفي ضوء العقوبات الأمريكية ومخاطر العقوبات الأخرى الواضحة للتعامل في هذه المنتجات، لن تقوم بيتفينكس بإدراج أو معالجة بترو أو التوكنات المماثلة الأخرى."

وقد علّق فريق بيتفينكس أن القيود تنطبق على جميع عملاء المنصة، وليس فقط عملاء الولايات المتحدة. كما أنها تتعلق بجميع الأنشطة على المنصة، مثل "الودائع والتمويل والتداول والسحب". وأضافت المنصة أن جميع "المتعاقدين والموظفين"، بغض النظر عن الموقع، ممنوعون أيضًا من التعامل بعملة بترو.

واليوم، ٢٧ مارس، ذكر موقع "كوينتيليغراف" أن مسؤول حكومي روسي قال للصحفيين أن عملة بترو لم تُعرض لسداد دين فنزويلا لروسيا.

  • تابعونا على: