كوسو تخطط لإصدار توجيهات بشأن بلوكتشين للشركات التي تهدف إلى استخدام التكنولوجيا

تخطط لجنة المنظمات الراعية للجنة تريدواي (كوسو) لإصدار توجيهات بشأن بلوكتشين للشركات التي تتطلع إلى استخدام التكنولوجيا.

وحسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال يوم ٢٧ ديسمبر، تعمل كوسو - وهي مبادرة لمكافحة الاحتيال في الشركات - على توجيهات بشأن بلوكتشين لإعطاء فهم أفضل للتكنولوجيا للشركات التي تهدف إلى دمجها في عملياتها الداخلية. وتتوقع كوسو إصدار التوجيه في الربع الأول من عام ٢٠٢٠.

لتحسين سلاسل التوريد

على وجه التحديد، يستهدف التوجيه المديرين التنفيذيين في الخدمات المالية والشركات التي تستخدم بلوكتشين لتحسين سلاسل التوريد الخاصة بهم. حيث قال بول سوبيل، رئيس كوسو، إنه يريد "التأكد من أننا قد منا بالسيطرة الصحيحة لأنها وجهة نظر مختلفة تمامًا عن العالم عندما تستخدم السجلات الموزعة. وهو شيء غي موجود في نظامك الخاص."

تم تصميم توجيهات كوسو لمساعدة الشركات على وضع ضوابط داخلية وإدارة المخاطر على مستوى المؤسسة. ووفقًا لسوبل، تأمل المنظمة أن تدفع أطرها المديرين التنفيذيين وأعضاء مجلس الإدارة لبدء حوار حول ماهية مسؤولياتهم الإشرافية.

توقعات حول اعتماد بلوكتشين

كشفت دراسة أجرتها شركة جونيبر ريسرش في نوفمبر الماضي أن تقنية بلوكتشين، جنبًا إلى جنب مع مجسات وأجهزة تتبع إنترنت الأشياء، ستقلل إلى حد كبير تكاليف تجار التجزئة من خلال تبسيط سلاسل التوريد، مع تبسيط الامتثال للوائح التنظيمية، وتقديم عمليات استرجاع أكثر كفاءة للأغذية، ومعالجة الاحتيال.

وفي ذلك الشهر نفسه، كشفت الأخبار التي تقاس بطلبات براءات الاختراع في هذا القطاع، أن الصين تفوقت بسهولة على البلدان الأخرى بما في ذلك الولايات المتحدة في تكنولوجيا بلوكتشين.  في ذلك الوقت، قدمت الولايات المتحدة والصين واليابان وكوريا الجنوبية وألمانيا معًا حوالي ١٢٠٠٠ طلب براءة اختراع متعلقة ببلوكتشين حتى عام ٢٠١٨، تمثل الصين أكثر من ٦٠٪ من إجمالي الدول الخمس.