شركة الاستشارات "أكسنتشر" تسهدف التشغيل البيني لبلوكتشين للمؤسسات مع أداةٍ جديدة

كشفت شركة الاستشارات الإدارية العالمية أكسنتشر عن أداة بلوكتشين جديدة في بيانٍ صحفي صدر يوم ٢٢ أكتوبر، وهو ثاني تقرير في هذا الشهر يركّز على التشغيل البيني.

فبعد أسبوع من إعلانها عن شراكة في سلسلة توريد مع بنك سيام التجاري التايلاندي، قالت شركة أكسنتشر إن عرضها الأخير قد سهّل دمج أنظمة بلوكتشين الحالية للشركات مع بعضها البعض.

وعلى وجه التحديد، يمكن لمنصة بلوكتشين "الأصول الرقمية" أن تعمل الآن جنبًا إلى جنب مع منصة كوردا من آر ثري، في حين شكلت هايبرليدجر فابريك وشبكة كوروم التابعة لبنك جيه بي مورغان زوجًا آخر قابلًا للتشغيل البيني.

وفي مناقشة الحلان المنفصلان، اللذان اختبرتهما الشركة بالفعل، قام المدير الإداري وقائد فريق خدمات بلوكتشين "ديفيد تريت" بوصفهما بأنهما "عوامل مغيرة للعبة".

حيث علّق قائلًا "كان التحدي الرئيسي هو تطوير القدرة على الدمج دون إدخال" الرسائل التشغيلية "بين منصات تكنولوجيا دفاتر السجلات الموزعة من أجل البقاء وفيًا لمبادئ وفوائد تكنولوجيا بلوكتشين"، وتابع:

"إن تطبيق هذه القدرة مع عملائنا قد فتح بالفعل فرصًا جديدة لجمع النظم الإيكولوجية معًا، والتخفيف من الشواغل الرئيسية حول اختيار منصة "خاطئة" أو الاضطرار إلى إعادة البناء إذا كان أحد الشركاء يستخدم شيئًا مختلفًا."

وتستمر جميع منصات بلوكتشين الأربعة في رؤية النجاح في استيعاب المؤسسات في جميع أنحاء العالم، مما يمهد الطريق أمامها إلى الأنظمة عبر مختلف قطاعات الاقتصاد العالمي.

وبالنسبة لأحدث صفقة في تايلاند، اختارت أكسنتشر أيضًا نظامًا واحدًا، حيث استخدمت كوردا كأساس لما يسمى بمنتج الشراء مقابل الدفع.

 وأضاف مدير العمليات في آر ثري "ريتشارد غيندال براون" في البيان الصحفي لهذا الأسبوع "لقد قلنا منذ البداية أن العمل المشترك هو المفتاح لتجنب الأصول المحاصرة والصوامع من الماضي".