منظمة معايير بلوكتشين الإفريقية التي يقودها المجتمع تنشر مسودة إرشادات للطرح الأولي للعملات الرقمية

نشر مشروع إطار عمل الأصول الرقمية الإفريقي (ADAF) - وهو مشروع يهدف إلى وضع معايير لبلوكتشين عبر الحدود تركز على الامتثال للقارة الأفريقية - الإصدار الأول من توجيهاته بشأن عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية (ICO) يوم ٢٥ مارس.

ويتم دعم ADAF من قبل مؤسسة الأصول الرقمية الأفريقية (التي تشترك في نفس الاسم المختصر) - وهي منظمة غير ربحية ومفتوحة المصدر تأسست في نوفمبر ٢٠١٨، والتي تهدف إلى تشجيع التنظيم الذاتي وتعزيز وضع معايير قانونية وتقنية من شأنها أن تدعم التجارة الرقمية بين القارة الأفريقية والمغتربين.

ووفقًا لمدونة رسمية مصاحبة للمعيار الجديد، المعنون "إرشادات حماية المستهلك حول أحداث توليد التوكنات، الإصدار ٠,١"، فقد تم إعداد المستند من قبل مجتمع مفتوح المصدر يضم ١٧ شركة، والتي تمثل مجتمعةً ١٤ دولة تحت رعاية مشروع ADAF. وحسبما يوضح مخطط المدونة، فإن الجهد الجماعي يهدف إلى:

"إنشاء [...] مجموعة من المعايير للمستهلكين وواضعي السياسات ورجال الأعمال لاتباعها عند التقييم أو المشاركة في أحداث توليد التوكنات للأنظمة الإيكولوجية القائمة على توكنات الخدمة."

ويتم اقتراح استخدام مصطلح "أحداث توليد التوكنات"، بدلًا من مصطلح "الطرح الأولي للعملات الرقمية" الأكثر استخدامًا، على أساس أن المصطلح يعكس بشكل أكثر دقة الهدف المزعوم لمشاريع الطرح الأولي للعملات الرقمية، ألا وهو تمويل وبناء "النظم الإيكولوجية الموزعة التي تمكن المجتمعات لإنشاء البنية التحتية الأساسية لتقنيات دفاتر السجلات الموزعة."

ومع الإشارة إلى الوضع غير المنظم إلى حد كبير للمشهد الحالي لـ أحداث توليد التوكنات/الطرح الأولي للعملات الرقمية، فإن ADAF تدافع عن الحاجة الملحة للتنظيم الذاتي من خلال وضع وتنفيذ معايير المجتمع التي من شأنها حماية المستهلكين وبالتالي تخفيف احتمالات تشديد اللوائح الخارجية إلى الحد الذي من شأنه أن يخنق الصناعة الناشئة.

وقد تمت دعوة أعضاء مجتمع ADAF لنشر التعليقات ومناقشة المواضيع مباشرةً على إصدار مُحرر مستندات غوغل لإرشادات أحداث توليد التوكنات.

ويشير منشور المدونة إلى أن ADAF تعمل حاليًا على صياغة توجيهات إضافية لـ "نظام سندات ملكية الأراضي مع قواعد البيانات المركزية والعقود الذكية، وإطار عمل توكنات الأمان وهوية السيادة الذاتية".

وتشمل المنظمات الأعضاء المؤسسين لمشروع ADAF شركة استثمار بلوكتشين ريز Raise التابعة لمارتن مارتن كولي، وهو أحد أعضاء مجلس إدارة ADAF، ومسرع بلوكتشين كوتاني Kotani، ومطور البرامج alba.one. ويستشهد موقع ADAF الإلكتروني أيضًا بدعم من سفراء الاتحاد الإفريقي وبنك التنمية الإفريقي، ويدرج شركة بلوكتشين الناشئة BitPesa وإيوس نيروبي كداعمين للمشروع.

وإلى جانب المبادرات التي يحركها المجتمع مثل ADAF، فإن الاعتراف على مستوى الدول وخارجها بالحاجة إلى وضع معايير - سواء كانت قانونية أو تنظيمية أو تقنية - لقطاع بلوكتشين يواصل جمع الزخم في جميع أنحاء العالم.