البنوك الكولومبية تُغلق جميع حسابات بورصة العملات الرقمية الأمريكية الجنوبية "بودا"

أغلقت البنوك الكولومبية جميع حسابات بورصة العملات الرقمية الأمريكية الجنوبية "بودا"، وفقا لما أفاد به منفذ الأخبار المحلي دياريو بيتكوين يوم ٨ يونيو، نقلًا عن بريد إلكتروني أرسلته الشركة إلى عملائها.

ووفقًا للبريد الإلكتروني، كانت الخطوة تلقائية، وأكدت المصارف أن الحسابات قد أغلقت دون تقديم مزيدٍ من التوضيح.

وقد أفادت البورصة بعد فترة وجيزة من الأخبار أنها كانت تعاني من صعوبات فنية، لكنها ستستأنف الخدمات بالكامل يوم ١٣ يونيو. 

كما أكد الرئيس التنفيذي الكولومبي لبودا "أليخاندرو بلتران" الوضع لوسائل الإعلام المحلية كريبتو٢٤٧. كذلك ذكر أسماء البنوك الثلاثة التي حجبت حسابات بودا، وهي: بنكولومبيا وبي بي في إيه ودافيفيندا.

ويربط كريبتو ٢٤٧ قرار البنوك برسالة داخلية من مسؤول الرقابة المالية الكولومبي تم توزيعها في فبراير. حيث كانت الرسالة بمثابة تذكير بأن البنوك غير مخولة بالتفاعل مع منصات العملات الرقمية.

ومع ذلك، قال بلتران للصحفيين إنه يفسر الرسالة على أنها توصية وأن البنوك ليست في الواقع ملزمة بالامتثال.

وفي السابع من يونيو، وهو اليوم نفسه الذي أغلقت فيه البنوك حسابات بودا، عقد مجلس الشيوخ الكولومبي نقاشًا حول إمكانات العملة الرقمية وبلوكتشين في البلاد. حيث قال عضو مجلس الشيوخ عن التحالف الأخضر الكولومبي، أنطونيو نافارو وولف، إن بلوكتشين "يمكن أن تغير حياة الكولومبيين".

وحسبما أفاد كوينتيليغراف في مارس، فقد واجهت بودا بالفعل مشاكل قانونية عندما أغلقت عدد من البنوك التشيلية حساباتها جنبًا إلى جنب مع منصتي عملات رقمية أخريين. ومن ثم رفعت منصات العملات الرقمية الثلاثة دعوى ضد هذا القرار.

وفي وقتٍ لاحق من أبريل، أخذت محكمة مكافحة الاحتكار في تشيلي جانب بودا وأمرت بإعادة فتح حساباتها في مصرفين تشيليين رئيسيين.