بورصة شيكاغو التجارية تخطط لتطوير نظامٍ جديد لتعديل بروتوكولات بلوكتشين بشكلٍ أكثر سهولة

نشر مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية الأمريكي (USPTO) يوم الخميس الماضي، ٨ فبراير، براءة اختراع لنظام يسمح بإجراء تعديلات على بروتوكول بلوكتشين دون إجماع كل المشاركين في الشبكة، والذي قدمته في الأصل مجموعة بورصة شيكاغو التجارية في ديسمبر ٢٠١٧.

ففي معظم الشبكات القائمة على بلوكتشين، مثل تلك الخاصة ببيتكوين، يتطلب تعديل البروتوكول حاليًا إجماع على الشبكة يمكن أن يكون صعب التحقيق، وهو يجعل النظام أكثر حصانة ولكن أيضًا أصعب في الترقية عند الحاجة.

وقد تطلبت ترقية فصل توقيعات المعاملات (سيغويت)، والتي صُممت في الأساس لإضافة بعض الطواعية على المعاملات ولكنها أصبحت تركز الآن على توسيع نطاق بيتكوين، إجماعًا بنسبة ٩٥ في المئة من أجل تفعيلها، والذي استغرق عدة أشهر.

وتستخدم بورصة شيكاغو التجارية مثالًا على برنامج المسافر الدائم لإحدى شركات الطيران لإثبات المشاكل المحتملة مع استخدام سلسلة بلوكتشين لا يمكن تعديلها بسهولة.

فإذا احتاجت شركة طيران إلى زيادة رسوم المعاملات لنقل أميال الطيران أو إضافة برنامج هوية "اعرف عميلك/مكافحة غسل الأموال"، فإنها ستتطلب أن تقوم كل عقدة ومعدِّن على الشبكة بالموافقة على التغيير عن طريق تحديث البرامج. فإذا لم يوافق الأغلبية على التغيير، فقد يحدث انقسامًا بسلسلة بلوكشين، مما قد يؤدي إلى نتائج لا يمكن التنبؤ بها.

وتقترح بورصة شيكاغو التجارية في براءة الاختراع الخاصة بها "طريقة لمزامنة التغييرات بالقاعدة في نظام يقوم بتنفيذ بلوكتشين للمعاملات". وعندما يحدد المعالج صحة رسالة بيانات مع تغيير في الكيفية التي تتم بها "المعالجة لإضافة" الكتل إلى بلوكتشين، فإنه يولد معاملة في كتلة جديدة تحتوي على معلومات حول التغيير إلى عملية بلوكتشين.

وسيتم بعد ذلك إرسال هذه البيانات إلى أنظمة أخرى في بلوكتشين، وستعمل جميع المعاملات اللاحقة بعد الكتلة التي تحتوي على البيانات الخاصة بتغيير التشغيل بموجب القواعد الجديدة.

وقد أظهرت مجموعة بورصة شيكاغو التجارية بالفعل أنها منفتحة لطرق مبتكرة للعمل مع بلوكتشين ومجال العملات الرقمية، لتصبح الثانية بعد بورصة شيكاغو للخيارات في إطلاق عقود بيتكوين الآجلة في ديسمبر ٢٠١٧.

  • تابعونا على: