المؤسس المشارك لشركة "سيركل" يصرِّح أن بورصة "بولونيكس" التي تم الاستحواذ عليها مؤخرًا ستتوسع في آسيا

أعلنت شركة "سيركل" لتكنولوجيا الدفع عن خططها لتوظيف ما يصل إلى ١٠٠ شخص في آسيا لتوسيع بورصة العملات الرقمية "بولونيكس" التي استحوذت عليها مؤخرًا، حسبما أفادت بلومبرغ اليوم، ١٥ مارس.

ففي مقابلةٍ أجريت معه في هونغ كونغ، صرَّح جيريمي ألير، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "سيركل"، بأن الشركة ستوظف أشخاصًا لتقديم الخدمات في كوريا الجنوبية واليابان والصين وهونغ كونغ.

ووفقًا لألير، فإن الشركة، التي جمعت ١٤٠ مليون دولار في رأس المال الاستثماري من كبار المستثمرين بما في ذلك غولدمان ساكس وبايدو والبنك الاستثماري تشاينا إنترناشونال كابيتال كورب، تتطلع لتنويع عروضها على "بولونيكس" في المستقبل.

حيث ذكر ألير أن "الرؤية طويلة الأجل هو أن كل شكل من القيمة على هذا الكوكب سوف يصبح في شكل توكن لعملة رقمية"، مشيرًا إلى ما يراه استمرارًا لانتشار التوكنات والعملات الرقمية المستندة إلى بلوكتشين.

وأوضح ألير أيضًا أن "سيركل" تتطلع إلى الامتثال للهيئات التنظيمية على المستوى المحلي:

"نريد أن نقدم المزيد من الأسواق والمزيد من الأصول، ونريد إضفاء الطابع المحلي عليها، وإطلاقها في المزيد من الأسواق الدولية، وبشكل حيوي، نحتاج إلى العمل مع أهم الهيئات التنظيمية".

ووفقًا لما ذكرته بلومبرغ، فإن الشركة التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرًا لها لا تخطط لجمع أموال إضافية هذا العام. ومع ذلك، ذكر ألير أن الشركة تتوقع أن تحقق أرباحًا "للسنة الثانية".

وقد تأسست "سيركل" في أكتوبر ٢٠١٣، وتقدم العديد من المنتجات مثل تطبيق الدفع عبر الجوال "سيركل باي" و "سيركل تريد"، التي تفيد التقارير أنها تحقق مكاسبًا تتجاوز ٢ مليار دولار شهريًا من تداول العملات الرقمية. وفي الثالث عشر من مارس، أعلنت الشركة عن إطلاق منصة الاستثمار في العملات الرقمية "سيركل إنفست"، والتي تُتاح حاليًا لمواطني الولايات المتحدة في ٤٦ ولاية.