شركةٌ لتصنيع الرقاقات تُقلل توقعات الإيرادات بسبب ضعف الطلب على أجهزة تعدين العملات المشفرة، مرةً أخرى

قامت شركة تصنيع أشباه الموصلات في تايوان (تي إس إم سي)، وهي شركة رائدة في إنتاج الرقائق الإلكترونية، بتخفيض تقديراتها السنوية للإيرادات ونفقات رأس المال بعد خفض معدل النمو في مجال الهواتف الذكية وأجهزة تعدين العملات المشفرة، وفقًا لما أفادت به "بيزنس تايمز" يوم ١٩ يوليو. وتنتج شركة شركة تصنيع أشباه الموصلات في تايوان الرقائق لعمالقة التكنولوجيا مثل إنفيديا كورب وأبل إنك وكوالكوم إنك.

وقد خفضت الشركة توقعات نمو إيراداتها لعام ٢٠١٨ إلى "نسبة عالية من رقم واحد" من عشرة بالمئة، وخفضت حجم النفقات الرأسمالية المتوقعة إلى ١٠-١٠,٥ مليار دولار من ١١,٥ إلى ١٢ مليار دولار. ووفقًا للمحللين، قد تواجه الشركة طلبًا بطيئًا على الرقاقات المتطورة المستخدمة في تعدين العملات المشفرة، حيث يختار القائمون بالتعدين رقائقًا منخفضة الطاقة بسبب تقلبات الأسعار واللوائح الأكثر صرامة في هذه الصناعة.

وخلال الربعين في أبريل ويونيو، سجّلت شركة تي إس إم سي زيادة بنسبة ٩ في المئة في صافي الأرباح عن العام السابق لتصل إلى ٢.٣ مليار دولار. حيث بلغت المبيعات إلى صناعة الكمبيوتر الشخصي ٢١ في المئة من إجمالي الإيرادات، بزيادة ١٢ في المئة مقارنة بالعام السابق. وورد أن الإيرادات قد ارتفعت بنسبة ١١ في المئة ووصلت إلى ٧,٨٥ مليارات دولار، وهو ما يتماشى مع توقعات الشركة في أبريل.

وبحسب ما ورد قالت المسؤولة المالية الرئيسية في شركة تصنيع أشباه الموصلات في تايوان، لورا هو، إن الشركة تتوقع "الاستفادة من إطلاق المنتجات الجديدة، في حين سينخفض ​​الطلب على التعدين من الربع الثاني."

وكانت الشركة قد خفضت في السابق توقعاتها للإيرادات في أبريل من معدل نمو قدره ١٥ في المئة إلى ١٠ في المئة. حيث أعلنت الشركة أن الطلب في الربع الأول من تعدين العملة المشفرة كان قويًا ويمكن أن يستمر في الربع الثاني، لكن الشركة توقعت ضعف الطلب المحتمل في خط منتجات ٢٨ نانومتر المستخدم في أجهزة تعدين العملات المشفرة.