تقريرٌ صيني: مشاريع بلوكتشين تنتقل من الرواج إلى الفشل في غضون ١٥ شهرًا

خلص تحليلٌ صادر عن الحكومة الصينية إلى أن متوسط ​​عمر مشروعات بلوكتشين هو ١,٢٢ سنة، حسبما أفادت مصادر يوم ٢٨ مايو.

وفي حديثه في معرض الصين الدولي لصناعة البيانات الكبيرة ٢٠١٨ في غويتشو، قال هِي باوهونغ من الأكاديمية الصينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات (CAICT) إن ٨٪ فقط من مشاريع بلوكتشين التي تم إطلاقها هي التي نجحت في الاستمرار.

وقد أصدر المعلومات كجزء من كشف النقاب عن تقرير الأكاديمية الصينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات حول اتجاهات صناعة بلوكتشين.

والأكاديمية الصينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات هو معهد أبحاث علمية تسيطر عليه مباشرة الحكومة الصينية تحت مظلة وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات (MIIT).

وتتضمن الاتجاهات التي ترى الأكاديمية الصينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بأنها ثابتة، وفقًا لمنفذ وسائل الإعلام المحلية تشاينا موني نتورك (CMN)، "زيادة تكامل تدفق البيانات والأصول" وكذلك "تسارع وتيرة نمو الأصول الرقمية".

ولكن، بالنسبة للمشروعات المبنية على بلوكتشين، يظل المشهد قاتمًا، حسبما يقول هو.

حيث نقلت عنه تشاينا موني نتورك قوله: "(هذه المشاريع) خرجت بسرعة كبيرة، ولكنها تموت بسرعة أيضًا".

"في هذا الظرف، تعمل الحكومات على المستوى العالمي على تسريع جهودها لوضع معايير موحدة من أجل مساعدة المشاريع المجمّعة على تحقيق تطبيقات واقعية".

ولا تزال بكين تشارك بفاعلية في الرؤى المتعلقة ببلوكتشين والعملات الرقمية، حيث أصدرت في وقت سابق من هذا الشهر أول تقييمات رسمية لـ ٢٦ من أصول العملات الرقمية. وومن المقرر أن يتم توسيع المخطط ليشمل أيضًا مشروعات بلوكتشين جنبًا إلى جنب مع أصول إضافية.

وقد ظل، على نحوٍ لا يثير الدهشة، متفائلًا بشأن تقديم عروض بلوكتشين الخاصة بالصين.

وأضاف: "لقد أنشأنا برامج بلوكتشين يمكن التحقق منها في الصين، وقد أعرب ما يقرب من ٢٠٠ شركة خاصة عن مصالح للانضمام".

"وسيساعد (هذا) تكنولوجيا بلوكتشين والصناعة لتصبح أكثر شفافية وانفتاحًا."

  • تابعونا على: