خطط ترقية النقل في مقاطعةٍ صينية ستستفيد من بلوكتشين وإنترنت الأشياء

 

ستكون بلوكتشين واحدة من التقنيات التي ستستفيد منها السلطات الصينية المحلية في إصلاح البنية التحتية المحلية للنقل، وذلك وفقًا لما ورد في نشرة حكومية صدرت يوم ٢٥ مارس.

حيث وافقت الخطط الجديدة مؤخرًا على شبكة بلوكتشين المرجعية، بالإضافة إلى الأدوات التخريبية الأخرى مثل البيانات الضخمة وإنترنت الأشياء (IoT)، باعتبارها مفيدة للتنفيذ في مقاطعة جيانغسو، شمال شنغهاي.

ويهدف المشروع متعدد السنوات المسمى "خطة التنفيذ لتعزيز تطوير البنية التحتية للنقل" إلى تحديث كل من شبكات الركاب والشحن للحد من التلوث وزيادة الكفاءة.

ووفقًا للنشرة، سوف تتم الاستعانة ببلوكتشين في مجال البيانات اللوجستية. وتقرأ ترجمة تقريبية:

"إن التطوير القوي للوجستيات الفعالة الخاصة بـ" الإنترنت+" سوف يستفيد بشكل كامل من الإنترنت عبر الهاتف النقال، وإنترنت الأشياء، والحوسبة السحابية، والبيانات الضخمة، و بلوكتشين وغيرها من التقنيات لتشجيع تحسين تنظيم النقل التقليدي للبضائع والتكامل الفعال لمختلف وسائل النقل."

ولا تعد مشاريع بلوكتشين على مستوى الولاية أمرًا جديدًا في الصين، حيث تهدف البرامج المحلية والوطنية المختلفة إلى نشر التكنولوجيا بشكل أو بآخر.

ويرافق هذه المشروعات مبادرات من الشركات، والتي شملت هذا الشهر تعاون عملاق البيع بالتجزئة "علي بابا" مع شركة Aerospace Information Co. لمزيد من التطوير لبلوكتشين.

وفي مجال النقل، بدأت شينزن في إصدار أول فواتير لمترو الأنفاق في الصين باستخدام بلوكتشين الأسبوع الماضي.