شركة المدفوعات الصينية العملاقة "علي باي" تتخذ تدابير ضد تداول العملات المشفرة بشكلٍ مباشر عبر منصتها

يشدد تطبيق الدفع عبر الهاتف المحمول الصيني "علي باي" موقفه تجاه المستخدمين الذين يستخدمون حسابات علي باي الخاصة بهم لتداول بيتكوين بشكلٍ مباشر خارج البورصة، حسبما أفاد موقع بكين نيوز يوم ٢٤ أغسطس.

وقد بلغ عدد مستخدمي تطبيق "علي باي" الأكثر شعبيةً ٤٠٠ مليون مستخدم اعتبارًا من أغسطس ٢٠١٧، وتديره شركة آنت فاينانشيال التابعة لشركة علي بابا، والتي تم تقييمها مؤخرًا بقيمة تصل إلى ١٥٠ مليار دولار.

ووفقًا لبكين نيوز، تتخذ "علي باي" الآن إجراءات لتقييد وحظر جميع الحسابات التي تستخدم شبكتها لإجراء تعاملات بيتكوين المباشرة خارج البورصة، بالإضافة إلى إنشاء نظام تفتيش "للمواقع الإلكترونية والحسابات الرئيسية".

وفي يناير الماضي، شهدت حملة القمع الجديدة من بكين حظر منصات تداول هامشية مثل موارد من ند إلى ند وموارد خارج البورصة، مما أدى إلى فرض حظر شامل على تداول العملات الورقية وعمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية منذ سبتمبر ٢٠١٧.

وقد قام ريد لي، المؤسس المشارك لمجتمع العملات المشفرة الصيني إيت بي تي سي، بتغريد لقطة شاشة للإعلان من علي باي، مشيرًا إلى أن "#علي باي تقوم بحجب الحسابات المنخرطة في تداول بيتكوين خارج البورصة":

 كما تستشهد بكين نيوز بمصادر من آنت فاينانشال التي تزعم أن شركة الخدمات المالية العملاقة ستقوم أيضًا بتنفيذ برنامج "الوقاية من المخاطر" الذي يهدف إلى تثقيف المستخدمين حول مخاطر "الدعاية" الزائفة المتعلقة بالعملات المشفرة.

وحسبما أفاد كوينتيليغراف، فإن المدير التنفيذي لشركة آنت فاينانشيال "إريك جينغ" قد أعرب عن انتقادات حادة لعمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية، حيث زعم في شهر مارس أنها تقوم على مفهوم "العدم".

ومع ذلك، كان موقف جينغ القاسي موازٍ لتفاؤله الشديد حول بلوكتشين. ففي عام ٢٠١٧، قال الرئيس التنفيذي إنه "بالتأكيد" يتوقع أن يتم تطبيق التكنولوجيا "بعمق" في علي باي في المستقبل، وفي نهاية المطاف بمثابة بروتوكول أساسي لتطبيق الدفع.