الصين تدرس بلوكتشين والذكاء الاصطناعي للتمويل عبر الحدود

الصين تبحث في تطبيق بلوكتشين والذكاء الاصطناعي (AI) على التمويل عبر الحدود، حسبما أفادت رويترز يوم ٢٧ أكتوبر.

بلوكتشين في إدارة المخاطر

بحسب ما ورد، قال لو لي، نائب رئيس الإدارة الحكومية الصينية للنقد الأجنبي (SAFE)، إن هناك خططًا لاستخدام بلوكتشين والذكاء الاصطناعي في التمويل عبر الحدود، مع إيلاء اهتمام خاص لتطبيقات إدارة المخاطر.

 وأشار ليو إلى أن SAFE تعزز تطبيق التكنولوجيا المالية والذكاء الاصطناعي على التمويل الدولي وإدارة الحصافة الكلية.

وتتماشى رغبته في الابتكار مع تصريحات الرئيس الصيني شي جين بينغ، الذي دعا البلاد مؤخرًا إلى تسريع اعتمادها لتقنيات بلوكتشين باعتبارها جوهرًا للابتكار. وأبرز لي أيضًا أهمية إدارة المخاطر:

"نحن بحاجة إلى إيلاء اهتمام خاص للتطور السريع في التمويل الرقمي والتكنولوجيا. [...] فعندما لا نكون متأكدين تمامًا أين يتجه شكل (جديد) من الأعمال، يجب أن نولي اهتمامًا لإدارة المخاطر".

المزيد من الانفتاح المالي في المستقبل

ووفقًا للي، فإن البنية التحتية المالية القادرة بمثابة أساس لإدارة المخاطر. كما وعد بفتح أسواق رأس المال الصينية، بما في ذلك السندات، وتعزيز قنوات الاستثمار للمستثمرين الأجانب.

وحسبما ذكر كوينتيليغراف أمس، أصدرت اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني الثالث عشر في الصين "قانون عملات مشفرة" جديد في ٢٦ أكتوبر، وسيصبح ساريًا في ١ يناير ٢٠٢٠.