الإذاعة الوطنية الصينية تتساءل عن قانونية تداول "أوكي إكس" لعقود العملات الرقمية الآجلة في الصين

زعم برنامج "صوت الصين" التابع للإذاعة الوطنية الصينية (CNR) أن بورصة العملات الرقمية "أوكي إكس" تعمل بشكل غير قانوني في الصين مع العملاء الصينيين، حسبما أفادت الإذاعة الوطنية الصينية يوم الخميس ٣ مايو. وقد تم حظر بورصات العملات الرقمية الصينية من العمل في البلاد من قبل الحكومة في الخريف الماضي.

وحتى وقت النشر، تعتبر أوكي إكس هي ثالث بورصة من حيث حجم التداول على مدار ٢٤ ساعة على "كوين ماركت كاب"، حيث تم تسجيل ١,٨ مليار دولار في التداولات خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية.

ويُعد تقرير "صوت الصين" جزءًا من سلسلة تهدف إلى "كشف السر وراء العملات الرقمية". ونقلت المقالة عن المستثمر في "أوكي إكس"، يانغ، الذي يعتقد أن "أوكي إكس" لا تزال تدير الشركة في بكين للمستخدمين الصينيين. حيث يدعي أن البورصة نقلت مقرها إلى بليز والفريق إلى هونغ كونغ بالاسم فقط.

كما يقول "يانغ" إن "أوكي إكس" تقوم في الواقع بمعاملات عقود العملات الرقمية الآجلة التي يستغل الحشد لمضاعفة نتائج التداول، على الرغم من أن "أوكي إكس" تُطلق عليها "معاملاتٍ تعاقدية". كما يشير تقرير "صوت الصين" إلى أن "أوكي إكس" لديها معاملة "نقطة إلى نقطة" تسمح للمستهلكين بالدفع مع حساباتهم على "علي باي" أو "ويتشات"، على الرغم من حظر الصين للمعاملات بين العملات الرقمية والعملات الورقية.

وتضيف "صوت الصين" أن "يانغ" والمستثمرين الآخرين في "أوكي إكس" أبلغوا عن بورصة العملات الرقمية لأقسام الأمن العام والصناعة والتجارة، لكنهم أُخبروا بأن المكتب المالي يتعامل مع الأمر.

ولم تكن "أوكي إكس" قد ردت على طلب كوينتيليغراف للتعليق على الأمر حتى وقت النشر.

وفي فبراير من هذا العام، منعت الصين بورصات العملات الرقمية الخارجية على رأس حظر البورصات المحلية، مستشهدةً "بالمخاطر المالية". ومع ذلك، أفاد كوينتيليغراف في مارس أنه على الرغم من حملة القمع في الصين، لا يزال تطوير العملات الرقمية وبلوكتشين ينمو في البلاد.