محلل: العملة المشفرة للبنك المركزي الصيني يمكنها القضاء على علي باي ووي تشات باي

 

يمكن أن تساعد العملة الرقمية للبنك المركزي للصين التي جاءت ردًا على على عملة ليبرا من فيسبوك في جذب الأعمال بعيدًا عن علي باي ووي تشات باي.

حيث قالت سيندي وانغ، المحللة في دي بي إس غروب ريسرش، في حديث إلى وسائل الإعلام الرئيسية في صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست (SCMP) يوم ١٩ أغسطس، إن بكين قد تستفيد من جاذبية عملتها الرقمية الصادرة من الدولة للتجار.

إعادة الودائع المصرفية

وفقًا لوانغ، فإن عملاقتي الدفع علي باي ووي تشات باي يمثلان تسعة من كل عشرة معاملات في الصين.

 بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد العملة الرقمية في الحد من تدفقات رأس المال إلى الخارج.

وأضافت وانغ أن "البنوك تتعرض حاليًا لضغوط للاحتفاظ بقاعدة ودائعها، لأنه مع توزيع أموال سوق المال من قبل مزودي الدفع من الأطراف الثالثة مثل علي باي أو تنسنت، يتم تسريب بعض الأموال الخاملة المحتفظ بها في حسابات الدفع بواسطة الهاتف المحمول من النظام المصرفي إلى أيادي مديري الصناديق."

لن تتنافس العملة الرقمية للبنك المركزي الصيني مع اليوان

حسبما ذكر كوينتيليغراف، ورد أن توكن الصين الرقمي قد أصبح جاهزًا للإصدار، على الرغم من أنه لا يمكن أن يطلق عليه عملة مشفرة. تحت رعاية البنك المركزي، وهو بنك الصين الشعبي (PBoC)، تسارعت الاستعدادات في أعقاب ليبرا، التي حددتها السلطات على أنها تهديد محتمل.

وبكشف مزيد من التفاصيل الأسبوع الماضي، أكد مو تشانغ تشون، نائب مدير بنك الصين الشعبي، أن طريقة الدفع لن تسعى إلى التنافس مع اليوان، أو تولي أي من وظائفها الحالية.

وقال فيما يتعلق بانطلاقها "يمكن أن تستخدم الموارد الحالية لدعم وتطوير البنوك التجارية وتعزيز العملة الرقمية بسلاسة".