الرئيس السابق للجنة تداول السلع الآجلة: "فقاعة" العملات الرقمية لن تنفجر دون لوائح تنظيمية محددة لإدخال الأموال الكبيرة

توقع الرئيس السابق "جيم نيوسوم" للهيئة التنظيمية المالية في الولايات المتحدة "لجنة تداول السلع الآجلة" (CFTC) أن "فقاعة" العملات الرقمية المزعومة لن تنفجر قريبًا، وفق ما أفادت به "فوربس" يوم ٨ مارس.

ووفقًا لنيوسوم، فإن الافتقار إلى إطار تنظيمي ملموس يعني أن المستثمرين المؤسسيين لا يزالون غير مشاركين في أسواق العملات الرقمية. وبدون لوائح واضحة وضخ "الأموال الكبيرة" الناتج عن ذلك، فإن انفجار "فقاعة العملات الرقمية" لا يزال غير محتمل، حسبما صرّح "نيوسوم" لفوربس.

ويظل المعلقون داخل وخارج عالم العملات الرقمية على خلاف حول إذا ما كانت أصول العملات الرقمية موجودة أو كانت موجودة في أي وقت مضى في فقاعة سعرية.

وقد علق "نيوسوم" من منصبه الجديد كمستشار مركزي لصانعي السياسة الأمريكية حول العملات الرقمية. فهذا الأسبوع كان من المقرر أن يقدم تقريرًا جنبًا إلى جنب مع الرئيس سابق لهيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) بول أتكينز، ولكن تم تأجيل التقرير، حسبما أفادت "فوربس".

ولا يزال تنظيم أصول العملات الرقمية والممارسات التجارية يشكّل مصدر قلقٍ رئيسي لرؤساء الوكالات الوطنية في عام ٢٠١٨. حيث ركزت السياسة الحالية على منح الصناعة مجالًا للنمو. فخلال جلسة استماع مشتركة حول العملات الرقمية في السادس من فبراير، امتنع كل من رئيس لجنة تداول السلع الآجلة "جيه كريستوفر جيانكارلو" ورئيس هيئة البورصات الأمريكية "جاي كلايتون" عن اقتراح أي قواعد متشددة في حين اتخذا القرار بالانتباه الشديد للمنتجات والخدمات الناشئة للتأكد من التزامها باللوائح الأمريكية الحالية.

وفي أعقاب الاجتماع المشترك، تفاعلت الأسواق بحرارة مع تأكيد ما كانت سياسة كلايتون التي تم التعبير عنها سابقًا إلى حد كبير.

وقد تظهر قريبًا تحديثات وتفاصيل حول جهدٍ تنظيمي دولي للعملات الرقمية في قمة مجموعة العشرين القادمة في وقتٍ لاحق من هذا الشهر.