رئيس لجنة تداول السلع الآجلة: العملات المشفرة تحتاج إلى نهج "لا ضرار" الذي اتبعه المنظمون في الإنترنت

قال رئيس لجنة تداول السلع الآجلة في الولايات المتحدة، كريستوفر جيانكارلو، إن العملات المشفرة تحتاج إلى نهج "لا ضرار" من المنظمين للازدهار، وذلك في مقابلة في مؤتمر سنغافورة السنوي يوم الجمعة ١٤ سبتمبر.

حيث قال رئيس اللجنة "جيانكارلو" إنه تولى طليعة الأيام الأولى لشبكة الإنترنت، التي قال إنها كانت قادرة على التطور والنضج بسبب تدخلات الحكومة الدنيا:

"أنا أدافع عن نفس النهج في مجال العملات المشفرة وكل الأشياء التي تتعلق بالثورة الرقمية الجديدة للأسواق والعملات وفئات الأصول".

ومع ذلك، فقد ميز بين النهج قصير الأجل الذي تتبناه لجنة تداول السلع الآجلة في التعامل مع النشاط غير المشروع في أسواق العملات المشفرة، وقرارات الوكالة طويلة الأجل - والتي قد تكون مؤثرة بشكل كبير - على صنع السياسات للصناعة الناشئة:

"عندما يتعلق الأمر بالاحتيال والتلاعب، نحتاج لأن نكون أقوياء. لكن عندما يتعلق الأمر بصنع السياسة، أعتقد أننا بحاجة إلى أن نكون بطيئين ومطلعين وأن ندرس الأمر جيدًا".

كما دحض الرئيس الاتهامات بأن السياق التنظيمي الأمريكي للعملات المشفرة كان بطيئًا في أن يتخذ شكلًا واضحًا، مشيرًا إلى أن لجنة تداول السلع الآجلة قد تعاملت مع "العروض الأولى جدًا" لعقود بيتكوين (BTC) الآجلة، والتي بدأت في ديسمبر ٢٠١٧على المؤسسات الأمريكية الكبرى "بورصة شيكاغو التجارية" و"بورصة شيكاغو للخيارات".