بوتيرين يقدّم حلًا لتوسيع نطاق بلوكتشين يمكنه أن يجعل البورصات "مقاومةً للاختراق"

قدَّم فيتاليك بوتيرين، المؤسس المشارك لإيثريوم، حلًا لتوسيع نطاق بلوكتشين يسمى "بلازما كاش"، وهو نسخةٌ "أكثر قابلية للتطوير" لحلٍ موجود يسمى "بلازما"، وذلك خلال حديثه عبر بثٍ مباشر على موقع "يوتيوب" في مؤتمر مجتمع إيثريوم في باريس يوم الجمعة، ٩ مارس.

وقد تم تطوير "بلازما كاش" من قبل بوتيرين والمطورين "دان روبنسون" و"كارل فلويرش".

و"بلازما" نفسه هو عبارة عن حلٍ لتوسيع النطاق على السلسلة لشيكات بلوكتشين، قدّمه بوتيرين ومنشئ الشبكة المسرَّعة "جوزيف بون" في أغسطس ٢٠١٧. وعمل "بلازما" من خلال تحسين البيانات التي تم تمريرها إلى سلسلة بلوكتشين الأصلية، مما يقلل من رسوم المعاملات للعقود الذكية والتطبيقات اللامركزية (دابس).

ومن بين المشاكل المتعلقة بقابلية "بلازما" للتوسع، وفقًا لبوترين، هي أنه يجب على كل مستخدم تنزيل وتوثيق كل كتلة من "بلازما"، مما يمنع توسيع النطاق الأسي.

ولتفسير نموذج "بلازما كاش"، يعطي بوترين مثالا بقيام مستخدم بإيداع مبلغ من إيثريوم في بورصة عملات رقمية أو أي خدمة من طرف ثالث، فسيتم إنشاء عملة "بلازما" بنفس قيمة يثريوم بالإضافة إلى معرِّفٍ فريد لا يمكن دمجه أو انقسامه.

وعلى النقيض من "بلازما"، فإن "بلازما كاش" تتطلب فقط من المستخدمين الانتباه إلى الكتل التي تحتوي على العملات التي يريدون تتبعها:

"يحتاج المستخدم في الواقع فقط للتحقق من توفر وسلامة سلسلة بلازما فقط […] في مؤشرٍ محدد للعملة، لأي عملات يملكونها وأي عملات يهتمون بها."

أما بالنسبة للتطبيقات العملية الحالية للبلازما كاش، يرى بوترين إمكانية لبورصات العملات الرقمية للاستفادة من التكنولوجيا لجعل أنفسها أكثر "مقاومةً للاختراق". 

فنظرًا لأن كل عملة بلازما لديها مالك، فإن العملات لا تكون قابلة للاستبدال أو للتبديل تمامًا: لا يمكن لأحد أن يأخذ عملة مستخدم آخر دون أن يتم تنبيه مالك العملة. وفي هذه الحالة، يمكن لمالك العملة المعدنية منع السحب الاحتيالي المحتمل من خلال "نظام الشكاوى" عن طريق إظهار "بيانات الإثبات" الخاصة بهم لتاريخ عملتهم.

ويشير بوتيرين إلى أنه حتى لو حدث اختراق لإحدى البورصات التي تستخدم "بلازما كاش"، فلن يفقد المستخدمون أموالهم:

"بغض النظر عما يحدث في البورصة، يمكن للمستخدمين إدارة أموالهم من خلال إجراءات "بلازما" للخروج والحصول على أموالهم."

وينهي بوتيرين حديثه بتوقعات إيجابية لاستخدام "بلازما كاش" في المستقبل:

"عندما يتم الاختراق الكبير التالي الذي تبلغ قيمته مليارات الدولارات على أي بورصة والذي يتم كتابته بواسطة مطور غير كفء تمامًا، فلن يخسر أي شخص أي أموال".

وقد تم تنفيذ تطبيق فصل توقيعات المعاملات (سيغويت)، وهو حل توسيع نطاق بيتكوين (BTC)، في الآونة الأخيرة عبر مجموعة متنوعة من بورصات العملات الرقمية. حيث أعلنت بورصة "بيتفينكس" عن تنفيذ سيغويت في العشرين من فبراير، بينما أعلنت بورصة العملات الرقمية وخدمة المحفظة "كوين بيز" عن تطبيق سيغويت في الثالث والعشرين من فبراير. في حين تم إصدار نسخة عميل بيتكوين كور، والتي تدعم بشكلٍ كامل تكنولوجيا سيغويت، رسميًا في السادس والعشرين من فبراير.