شقيق "بابلو إسكوبار" يُطلق "دايت بيتكوين" كبديل لعملة "بيتكوين الاحتيالية التي أصدرتها السي آي إيه"

أصدر شقيق زعيم مافيا المخدرات الكولومبي الراحل بابلو إسكوبار، روبرتو إسكوبار، بديلًا خاصًا به لبيتكوين (BTC)، وهي ناتج انقسام لبيتكوين تسمى دايت بيتكوين (DDX).

وتم تأكيد علاقة روبرتو إسكوبار بعملة "دايت بيتكوين" بشكلٍ مستقل من قبل متحدث باسم شركة إسكوبار Escobar Inc.، وهي شركة روبرتو إسكوبار الاستثمارية، إلى "ذا نكست ويب" يوم ٢٢ مارس.

ويتضمن موقع روبرتو دي خيسوس إسكوبار غافيريا لموقع دايت بيتكوين كتابًا مؤلفًا من ٢٨١ صفحة، متاحًا كملف PDF يتم تنزيله، تحت عنوان "القصة الحقيقية لروبرتو إسكوبار: دايت بيتكوين الخاصة ببابلو إسكوبار"، ويحمل العنوان الفرعي "بعد صنع ١٠٠ مليار دولار، روبرتو إسكوبار يُطلق العملة الرقمية 'DDX'."

Picture 1

وإذا لم يكن لدى المرء وقت لقراءة النسخة الكاملة، والتي تتضمن فصولًا بعنوان "الطائرة البيروفية الأخرى"، و"نورييغا، الخائن"، يمكن للأطراف المهتمة تنزيل ورقة الإصدار التي توضح عملية إنشاء "دايت بيتكوين" في مقدمةٍ قصيرة:

"أنا أول شخص في العالم، روبرتو دي خيسوس إسكوبار غافيريا، ليخرج علنًا ​​ويزعم أن بيتكوين تم إنشاؤه من قبل الحكومة الأمريكية، وأنا لن أكون آخر شخص يقول هذا. فالعالم سوف يستيقظ. العالم سوف يرى أن هذا تم إنشاؤه من قبلهم. وعندما يرون ذلك، سيكون قد فات الأوان، وعندما تكتشف "سي آي إيه" أن العالم يعرف ذلك، فإن وكالة الاستخبارات المركزية سوف تبيع كل عملاتها الرقمية، وسوف تدمر قيمة بيتكوين ... ولهذا السبب أقوم بإنشاء العملة الرقمية الخاصة التي أُطلق عليها دايت بيتكوين (DDX)."

وتعمل دايت بيتكوين حاليًا على عملية للطرح الأولي للعملة الرقمية تتكون من ثلاث جولات مع حدٍ أقصى يبلغ ١ مليون عملة من دايت بيتكوين للتمويل الجماعي. حيث تقدم الجولة الأولى للطرح الأولي للعملة الرقمية ما مجموعه ٣٠٠٠٠٠ قطعة نقدية مقابل دولارين لكل عملة، وهو خصم من السعر الأصلي البالغ ٥٠ دولار المدرج في الأصل، والجولة الثانية قبل الطرح الأولي للعملة الرقمية تقدم ٣٠٠٠٠٠ عملة بسعر ١٠٠ دولار لكل عملة، وسيكون للطرح الأولي للعملة الرقمية ٤٠٠٠٠٠ توكن بسعر ١٠٠٠ دولار لكل عملة.

ICO

ومع ذلك، تم كتابة العدد الإجمالي للعملات المعدنية بأنه ١,٨ مليون، مع حدٍ أقصى للعرض يبلغ ٢١ مليون.

Coin Specification

ووفقًا لكتاب روبرتو إسكوبار، كان ساتوشي ناكاموتو بعيد المنال هو من تواصل معه حول العملات الرقمية في البداية:

"تلقيت مكالمة هاتفية، هذه المرة من إل كونيجو [اسمٌ مستعار]. يخبرني إل كونيجو أنه يتحدث إلى ساتوشي ناكاموتو. هو لا يتحدث فقط. بل هو معه الآن في ليما ببيرو. قلت، "إل كونيجو، أنا لا أعرف من هو هذا الرجل. أحضره إلى منزلي. ورد إل كونيجو "حسنًا".

ظللت أقرأ في الصحف عن هذه العملة الرقمية التي تسمى بيتكوين. ولم أكن أعلم ما الذي كان يدور حوله الأمر. لم أكن أهتم. حتى اتصل بي إل كونيجو مرة أخرى. في هذه المرة، أخبرني أننا سنقوم بإطلاق عملة رقمية خاصة بنا. أنا لم أفهم. أخبرني أن مؤسس بيتكوين يريد أن يقوم بإطلاق عملة رقيمة مع عائلة بابلو إميليو إسكوبار غافيريا. قلت: 'حسنًا. أوافق على الصفقة'".

ومع ذلك، يشرح روبرتو إسكوبار أن تواصل ناكاموتو معه لم يكن في الواقع سوى "مكيدة من قبل الحكومة الأمريكية للتسلل إلى شركة إسكوبار"، وبالتالي فإن عملته دايت بيتكوين هي العملة المتفوقة لأنها لن تسمح للـ "أميريكانوس" (الأمريكان) بتعقب مشتريات المستخدمين.

كما كان إسكوبار على ما يبدو على اتصال بشخصية معروفة أخرى في مجتمع العملات الرقمية، وهو جون مكافي، على أمل إنشاء عملة رقمية معًا، ولكن في النهاية لم يقبل الصفقة لكونها "صغيرة جدًا".

"لم يعجبني الرجل، رجل صغير. لم اسمع عنه من قبل. لا أحد في كولومبيا يعرف اسمه. لا أعرف إذا ما كان العالم يعرف عنه أم لا، لكني لا أعرف عنه.

قلت لـ إل كونيجو، "كيف يمكنك إنشاء شركة مع رجل لا يعرفه أحد سواك؟" قال إل كونيجو "ليس الأمر كذلك." فأجبته "حسنًا، هذه هي الطريقة التي يبدو لي بها. لم أسمع أبدًا عن جون مكافي. لم اسمع ابدًا عن اسمه. إنه اسم لا قيمة له. أنت تعرف أن الاسم الذي تحتاجه هو اسمي. وليس اسم هذا الرجل."

كما يشرح روبرت إسكوبار في كتابه لماذا لا يعتقد أن إيثريوم (ETH) هي عملة شرعية، مشيرًا إلى شباب المؤسس المشارك لإيثريوم "فيتاليك بوتيرين" كعامل:

"إيثريوم هي عملية احتيال تمامًا. فهذه تكنولوجيا جميلة، ولكن تم إنشاؤها بواسطة طفل صغير. من يهتم بهذا الطفل؟ أنا لا أهتم. يمكنه المجيء إلى هنا والتحدث معي في وجهي. وسأقول "سيدي، أنت غرينغو. هل تعتقد أنني أهتم بعملة "غرينغو"؟ أنا لا أهتم". كل هذه العملات والتوكنات الأخرى؛ لا تدعني حتى أبدأ بالتوكنات."

وفي وقتٍ سابق من هذا العام، قام اسم شخصية شعيرة أخرى، وهو الممثل و"معلم الفنون القتالية" ستيفن سيغال، بربط اسمه بالعملة "بيتكويين تو جين"، التي تزعم أيضًا أنها "نسخة متقدمة أو أكثر تطورًا من بيتكوين الأصلية [التي أنشأها ساتوش ناكاموتو]". ومنذ ذلك الحين، أرسلت نيو جيرسي رسالة وقف وكف للطرح الأولي للعملة الرقمية لشركة "بيتكويين تو جين"، زاعمةً أنه قد تم عرض "أوراق مالية غير مسجلة" مما انتهك قوانين الأوراق المالية.