البرازيل تتصدر قائمة ضحايا كوين هايف للتعدين الخفي، وهيئة الأمن السيبراني الإيرانية تحذر من الأمر

أفاد تقرير صادر عن هيئة الأمن السيبراني في إيران يوم الإثنين ٨ أكتوبر، أن أكبر عدد من الحوادث المسجلة في برمجيات التعدين الخفي من كوين هايف قد تم تسجيلها في البرازيل.

ووفقًا لتقرير السلطة الإيرانية عن البرامج الضارة في عام ٢٠١٧، تعرضت البرازيل، وهي الدولة التي بها أكثر الحالات التي تم الإبلاغ عنها، إلى أكثر من ٨١٠٠٠ مرة من التعدين الخفي بواسطة كوين هايف. وجاءت الهند في المرتبة الثانية بحوالي ٢٩٠٠٠ مرة، تليها إندونيسيا بأكثر من ٢٣٠٠٠ مرة، بينما أحرزت إيران حوالي ١١٠٠٠.

وكوين هايف، وهو برنامج تعدين العملات المشفرة الذي يقوم بتعدي مونيرو (XMR)، يوفر واجهة برمجة التطبيقات (API) للمطورين، مما يسمح للمطور باستخدام موارد وحدة المعالجة المركزية لزوار المواقع الإلكترونية من أجل تعدين العملة المشفرة البديلة المتمركز حول الخصوصية.

ووفقًا لدراسة نُشرت في شهر مايو، احتوى حوالي ٣٠٠ موقع إلكتروني في جميع أنحاء العالم على شفرة خبيثة قد تؤدي إلى إصابة أحد الأجهزة ببرمجيات كوين هايف دون معرفة المستخدمين. وفي الآونة الأخيرة، تمت إزالة البرنامج من "ليغ أوف ليجيندز الفلبين"، وقامت الشرطة في اليابان بالتحقيق في قضية تعدين خفي باستخدام كوين هايف كبرامج ضارة.

وفيما يتعلق بإيران على وجه التحديد، وجد CERTCC أن العاصمة طهران كانت أكثر تأثرًا بـ ٦٠٦ بلاغات، تليها أصفهان بـ ٢٤٤ بلاغًا.

وحسبما توقع المؤلفون في التقرير "فمن المتوقع أن يكون هذا الأمر أحد التحديات الأمنية في السنوات المقبلة".