بلومبرغ: باركليز يسأل العملاء حول تداول العملات الرقمية

قام بنك "باركليز" الاستثماري الدولي باستعراض إمكانية فتح مكتب تداول للملات الرقمية، وفق ما صرّحت به مصادر مطلعة على المسألة لبلومبرغ يوم ١٦ أبريل.

ووفقًا للمصادر، لم يقم بنك باركليز إلا بإجراء تقييم أولي لمعرفة إذا ما كان اهتمام العملاء بالمألة كافيًا. وقالت مصادر لبلومبرغ إنهم يفضلون عدم الكشف عن هويتهم، حيث أن المعلومات لم يتم الإعلان عنها بعد.

ونظرًا لـ "حداثة فئة الأصول، ومتطلبات المخاطرة والامتثال"، فإن فتح مكتب لتداول العملات الرقمية يتطلب موافقة رئيس بنك باركليز الدولي "تيم ثروسبي" والمدير التنفيذي للمجموعة "جيس ستالي".

في سبتمبر من العام الماضي، قال "ثروسبي" أن بنك باركليز سيعيد إحياء "الحماسة التجارية" من خلال سماحه باستثمار مليارات الدولارات من رأس المال في تجارة ذات مخاطر أعلى. وتذكر بلومبرغ أن بيتكوين، مع "تقلبات أسعارها الجامحة"، يمكن أن تكون نوع الاستثمار الذي تبحث عنه المؤسسة. حيث قال المتحدث باسم باركليز "أندرو سميث":

"نحن نراقب باستمرار التطورات في مجال العملات الرقمية ونستمر في إجراء حوار مع عملائنا حول احتياجاتهم ونواياهم في هذا السوق".

ويمثل فتح مكتب تداول للعملات الرقمية خطوةً "رائدة" من قبل مؤسسة مالية تقليدية نحو تبني العملات الرقمية. وقد بدأت صناديق التحوط التي تتعامل في العملات الرقمية تبحث عن بنوك تتعامل مع المعاملات، مثلما يفعل الوسطاء الرئيسيون في الأوراق المالية. وتسمح بعض شركات وول ستريت للعملاء بالاستثمار في عقود بيتكوين الآجلة التي تقدمها بورصة شيكاغو التجارية وبورصة شيكاغو للخيارات.

وفي يناير، نفى الرئيس التنفيذي لمؤسسة غولدمان ساكس، لويد بلانكفاين، الشائعات التي تقول إنهم سيبدأون العمل في مكتب تداول للعملات الرقمية، على الرغم من أن بنك الاستثماري النيويوركي يمتلك حصة في مكتب لتداول العملات الرقمية منذ عام ٢٠١٥.