مدير عمليات شركة "إنك": بلوكتشين سوف تفي بالوعد المنكوث بحماية المبدعين على الإنترنت

في عرض تقديمي في بلوك شو آسيا، قدم دانيال جاي، مدير عمليات مؤسسة "إنك لابس" الناشئة نظام تبادل أصول الملكية الفكرية للشركة، والذي يقوم على "بلوكتشين لعملة كوانتم". وستساعد المنصة الفنانين على حماية أعمالهم الإبداعية وتحقيق الدخل منها.

ووفقًا لعرض جاي، فإن القيمة السوقية الحالية لعائدات المجال الإبداعي العالمي تقدّر بـ ٢,٢٥ تريليون دولار، في حين تقل القيمة الحالية لبيتكوين عن ٢٦٠ مليار دولار. وتسعي شركة "إنك" لإدخال تقنية بلوكتشين في المجال الإبداعي لجعل إنتاج المحتوى أكثر أمنًا ومفيدًا للمبدعين أنفسهم.

وفي حديثه حول الوضع الراهن بالمجال الإبداعي في عصر الإنترنت، قال جاي:

"[الإنترنت] لم يحدث ثورة في المجال الإبداعي ... ولكن النمط فقد تناسقه... فإذا كتبت أغنية واستمع شخص ما إلى أغنيتك ... وقام بنسخها. إذًا فهناك العديد من أعمال التعدي تحدث على شبكة الإنترنت. لذلك لا يمكن لمنشئي المحتوى الأصليين المطالبة بحقهم في نتاج إبداعهم"

ومن خلال توفير شبكة توزيع تحتفظ بملكية حقوق الطبع والنشر، ستسمح منصة شركة "إنك" للفنانين بحماية أعمالهم، وتوزيعها، والحصول على أجرٍ عليها. حيث تتيح طبيعة الند للند لتقنية بلوكتشين تعويض الفنانين الأقل شهرة عن إبداعاتهم من قِبل داعميهم ومعجبيهم، دون الاعتماد على طرف ثالث، مثل شركة تسجيل أو نشر.

وستسمح المنصة للفنانين بحماية عملهم ومشاريعهم الإبداعية وتحقيق استفادة مالية منها وذلك من خلال عملية "التحويل إلى توكنات"، مما يعمل على تحويل كل عمل فني إلى أصل يمكن للجمهور أن يستثمر فيه. وقد أنشأ فريق "إنك" التوكنات وتعامل مع التفاصيل الفنية بحيث يمكن للفنانين الاستمرار في التركيز على عملهم.

ووفقًا لعرض الشركة في بلوك شو آسيا، فقد جمعت "إنك" بالفعل ٦٥ مليون دولار خلال الطرح الأولي للعملة الرقمية في نوفمبر وتخطط لإطلاق أول نظامٍ لها بحلول الربع الأول من عام ٢٠١٨.

ويعتبر بلوك شو آسيا حدثًا دوليًا يضم أكثر من ١٥٠٠ من الحضور في مجالات التكنولوجيا والتمويل وبلوكتشين ، وهو مكرّس لعرض ودعم الابتكارات في تقنية  بلوكتشين.