استخدام بلوكتشين لتتبع مادة كيميائية قاتلة مرتبطة بدعوى قضائية بقيمة ٢٨٩ مليون دولار ضد شركة "مونسانتو"

تستخدم شركة زيغو ZEGO للأمن الغذائي تقنية بلوكتشين لاختبار المنتجات بحثًا عن بقايا مادة كيميائية مميتة مرتبطة بقضية حديثة ضد شركة "مونسانتو" بقيمة ٢٨٩ مليون دولار، وفقًا لبيانٍ صحفي صدر يوم ١٦ أغسطس.

ففي وقتٍ سابق من هذا الشهر، تم تغريم شركة مونسانتو مبلغ ٢٨٩ مليون دولار كتعويض عن الأضرار بعد أن حكمت المحكمة لصالح ادعاءات المدعي بأن استخدام الشركة لمبيد أعشاب يحتوي على غليفوسات قد تسبب في إصابته بالسرطان.

ويقال إن زيغو ZEGO لديها نظام بلوكتشين في انتظار الحصول على براءة الاختراع والذي من شأنه أن يسمح للشركات باختبار المواد الغذائية للتأكد من خلوها من الغليفوسات. وتقول الشركة إنها طورت الحل في البداية لتمكين المستهلكين من اتخاذ خيارات مستنيرة أفضل حول وجود المواد المسببة للحساسية والغلوتين في مختلف السلع.

ووفقًا لشركة زيغو ZEGO، يمكن استخدام اختبار الغلايفوسات كوسيلة للتحقق من شهادات المواد العضوية وغير المعدلة وراثيًا التي يزعمها المورّدون، وهو ما يعني ضمنًا أنها من الممكن غالبًا أن تكون احتيالية. وحسبما يشير البيان الصحفي:

"لقد كانت الغليفوسات موضوع الآلاف من الدعاوى القضائية والدراسات التي تدعي ارتباطها بالإصابة بالسرطان والأعراض الشبيهة بالاضطرابات الهضمية. وقد أدى ذلك إلى إجراء مناقشات حول مدى أمان التعرض للمادة. لكن الجدل حول حدود السلامة يعتبر أكاديميًا ... لأن المستهلكين ليس لديهم أدنى فكرة عن الكمية التي يتناولونها. كما أن معظم ... الشركات لا تختبر المواد للتأكد من خلوها من الغليفوسات، على الرغم من أن العديد من الدراسات قد وجدت كميات كبيرة منها على نحوٍ مثير للدهشة في بعض الأغذية المعبأة [وحتى] العضوية.