بلوكتشين في الإعلام: كيف يمكن لبلوكتشين محاربة القرصنة؟

توقعت شركة الأبحاث التليفزيونية الرقمية "ديجيتال تي في ريسرش" في العام الماضي أن خسارة الإيرادات في المسلسلات التلفزيونية والأفلام بسبب القرصنة عبر الإنترنت ستصل إلى ٥٢ مليار دولار بحلول عام ٢٠٢٢. وبما أن هذا الرقم لا يؤثر في العائدات التي ستُفقد بسبب قرصنة الرياضة والألعاب والتلفزيون المدفوع والأشكال الأخرى من المحتوى الإعلامي، فإن الشعور هو أن تكلفة القرصنة على صناعة الإعلام أكبر بكثير من ٥٢ مليار دولار.

والحقيقة هي أن بلوكتشين - اليوم - ليست مستعدة للقضاء على القرصنة. علاوةً على ذلك، يمكن التقاط أي وسائط رقمية تم إنشاؤها للاستهلاك البشري ونسخها. ومن المعلوم أنه عند طرح أسئلة حول الكيفية التي يمكن أن تساعد بها بلوكتشين في حل القضايا المتعلقة بالقرصنة وشفافية الإعلان في الفضاء الإعلامي، بدا قادة مشاريع بلوكتشين التي تحدثنا إليهم أكثر ثقة في التحدث عن شفافية الإعلانات وأقل عن القرصنة.

لماذا قد لا تنجح بلوكتشين في القضاء على القرصنة

القرصنة هي أمر سلوكي ولا توجد أدلة كافية تُظهر سبب قيام الناس بذلك، وفقًا لتقرير صادر عن كرييت CREATe، وهي هيئة بريطانية لأبحاث حقوق الطبع والنشر. حيث وجد الباحثون أن معظم المعلومات حول مشاركة الملفات غير المصرح بها تتعلق بالموسيقى، مشيرًا إلى أن الأسباب التي تجعل الأشخاص يشاركون الموسيقى بشكل غير قانوني ليست بالضرورة متشابهة مع الأشكال الأخرى للمحتوى. فعلى سبيل المثال، قد يشارك الأشخاص ملفات الموسيقى بطريقة غير قانونية لأن ذلك يتم في مجتمعهم. ومن ناحيةٍ أخرى، قد يكون عدم إمكانية الوصول في بعض البلدان محفزًا لمشاركة البرامج التلفزيونية عبر الإنترنت. كذلك قد تكون عدم القدرة على تحمل التكاليف من الأسباب وراء أشكال أخرى من قرصنة المحتوى، خاصةً في حالة الألعاب والبرامج - ومع ذلك، لا ينظر هذا التقرير إلى البرامج. وقد تكون فكرة أن محتوى معينًا ليس له قيمة مالية هي السبب أيضًا.

مرةً أخرى، لا يعتبر أي مما سبق شاملًا وكاملًا، مما يعني أنه لا يوجد ضمان بأن مشروع بلوكتشين الذي تم تصميمه استجابة لأيٍ من الأسباب المذكورة أعلاه التي قد تجعل الأشخاص يشاركون محتوى الوسائط بشكل غير قانوني سيوقف القرصنة الخاصة بهذا النوع المعين من المحتوى. ويشير تقرير CREATe إلى أن كلًا من المجال والمشرعين بحاجة إلى أدلة قوية حول سبب مشاركة الناس لأي نوع من المحتوى الإعلامي بشكل غير قانوني حتى يتمكنوا من تحقيق النجاح. وتشير الدلائل الحالية إلى أن بلوكتشين يمكنها - في أفضل الأحوال - أن تكون فقط أحد مكونات مبادرة أكبر لمكافحة القرصنة. وبعبارة أخرى، يمكن أن تساعد بلوكتشين في مكافحة القرصنة إلى حد ما. لكنها من المستبعد أن تقضي على القرصنة وحدها.

 كما يقترح بعض الخبراء أنه قد يصبح من المستحيل أو من الصعب للغاية مشاركة أي محتوى إعلامي بشكل غير قانوني إذا تم بناء الإنترنت بالكامل على تقنية بلوكتشين. وقد يحدث ذلك في يوم من الأيام، ولكن في الوقت الحاضر، ها هي بعض الأساليب العملية لكيفية لعب بلوكتشين دورًا في مكافحة القرصنة.

استخدام بلوكتشين لتسهيل مراقبة المحتوى

إن فيفيو Vevue، وهي خدمة البث القائمة على بلوكتشين التي ستستضيف فيلم "No Postage Necessary"، تعمل على تكنولوجيا - اسمها الحركي العقد الذكي للمراقبة - والتي ستكون قادرة على تتبع دورة حياة أي محتوى. وقد أوضح مؤسسها توماس أولسون قائلًا إنه "إذا قام شخص ما بنسخ محتوى تتبعه تقنيتنا بأي وسيلة ممكنة، بما في ذلك نسخ الفيديو أو تسجيله على الشاشة، فسيكون لدى منصتنا القدرة على تحديد مالك الجهاز/النظام الذي تم تشغيل المحتوى عليه".

وبما أنه من الممكن التخمين الآن، فإن بلوكتشين لا تقوم بالتتبع هنا. وأضاف أولسون أن عملية تتبع وتحديد المحتوى المنسوخ معقدة وتتعدى نطاق بلوكتشين. كذلك تقوم فيفيو بتطوير محرك حاسوبي ذكي، بانتظار براءة اختراع، لأداء مهمة حماية المحتوى. وقد رفضت فيفيو تقديم تفاصيل حول ما يسمى بعملية فريدة لتتبع المحتوى وتحديده لأنه سر تجاري لم تحصل بعد على الحماية القانونية الكاملة لها.

ومع ذلك، وردًا على سؤال حول إذا ما كان الذكاء الاصطناعي يمكن أن يكون جزءًا مما يساعد على مكافحة القرصنة بشكل أفضل، أجاب أولسون: "نعم".

وفيما يلي تدفق لكيفية عمل تقنية تتبع الوسائط المستندة إلى بلوكتشين في فيفيو.Vevue's blockchain based media tracking technology

هناك أمرٌ واحد واضح: لا تعمل بلوكتشين إلا كسجل يتم من خلاله التحقق من إجراءات التتبع للتكنولوجيات الأخرى - المحرك الحسابي الذكي، على سبيل المثال - ويعتمد العقد الذكي على إدخالات التقنيات الأخرى في النظام لتحريك عملٍ ما.

وبالفعل، فإن وصف كيفية عمل تقنية فيفيو يشبه الطريقة التي تعمل بها تركيبة العلامة المائية للتحليل الاستدلالي وبلوكتشين.

بلوكتشين كمنصة لاصطياد الجوائز

تستخدم كستوس تك CustosTech، وهي شركة مقرها جنوب إفريقيا، بلوكتشين بيتكوين لمساعدة أصحاب الملكية الفكرية في مكافحة القرصنة. حيث قامت كستوس تك ببناء تكنولوجيا علامة مائية استدلالية مملوكة لها تجعل من الممكن تضمين مكافأة مالية - بيتكوين، في هذه الحالة - مرتبطة برقم تسلسلي فريد في ملفات الوسائط، مثل الفيديو والصوت والكتب الإلكترونية والكتب الصوتية، أثناء عملية الترميز.

وقد كانت تقنية العلامة المائية الاستدلالية، وتسمى أيضًا بالعلامة المائية الرقمية، موجودة منذ فترة وهناك العديد من الشركات القائمة التي تقدم خدمات العلامات المائية الرقمية لأي نوع من المحتوى الإعلامي - حتى المحتوى الذي يتم تقديمه من خلال التطبيقات المتطورة. وعادةً ما يتم وضع العلامة المائية للتحليلات (رقم تسلسلي فريد) إما في نقاط عشوائية أو على طول جزء من محتوى الوسائط وتكون غير محسوسة لمتلقي المحتوى. كما أن الطريقة التي يتم بها تضمينها عبر طول الملف تجعل من الصعب إزالتها. والأكثر من ذلك هو أن الرقم التسلسلي الفريد يعمل على تحديد مستلم ملف الوسائط ولا يتأثر بتغيير الحجم أو تصغيره أو تحويله أو تسجيله أو أي نوع آخر من التعديلات التي يمكن أن يتعرض لها محتوى الوسائط. لذلك، في حالة وجود ملف مشتبه في تعرضه للقرصنة، يمكن استخراج الرقم التسلسلي الفريد لتحديد المستلم القانوني للملف - وبالتالي، أصل المحتوى المقرصن.

 وكما يمكنك القول، فإن المشاركين في مجال وسائل الإعلام فقط هم الذين يكون لديهم الحافز للعثور على ملفات الوسائط المقرصنة. ومع ذلك، تستخدم كستوس تك الطبيعة العالمية لبلوكتشين وبيتكوين لتحفيز المستهلك العادي للبحث عن ملفات الوسائط التي ربما تمت مشاركتها بشكل غير قانوني عالميًا. حيث يمكن لأي شخص الانضمام إلى برنامج صيد جوائز بيتكوين من كستوس تك من خلال تقديم طلب للمشاركة على موقعها الإلكتروني. وإذا تم قبوله، سيحصل صائد الجوائز على أداة تسمى "Privateer" لاستخدامها في فحص المحتوى المحمي بواسطة كستوس تك للقرصنة. وبمجرد أن يجد صائد الجوائز المحتوى المقرصن، يمكنه استخراج بيتكوين الموجودة على هذا الملف إلى محفظة بيتكوين الخاصة به. ومن ثم ترسل عملية الاستخراج الرقم التسلسلي الفريد، الذي يكشف عن مصدر المحتوى المقرصن، إلى شركة كستوس تك ومالك المحتوى لإجراءات انتهاك حقوق الطبع والنشر المرغوب فيها - الإجراءات القانونية وإلغاء الحسابات والوضع بالقائمة السوداء، على سبيل المثال. ولكي يكون هذا أمرًا جديرًا بالاهتمام، تتطلب كستوس تك أن تكون تكلفة الإجراء المتخذ ضد المتعدي أكبر من قيمة بيتكوين المضمنة.

وتجدر الإشارة إلى أن بلوكتشين تعمل فقط كنظام حوافز للسماح لتكنولوجيا العلامة المائية الأساسية بتحقيق نتائج أكبر.

إشراك المستهلكين بالحوافز النقدية

قد يكون من الصعب تنفيذ ذلك في مجال الفيديو حسب الطلب. ومع ذلك، يمكن لصناعة الألعاب الاستفادة من هذا. وهناك بالفعل ممارسة في مجال الألعاب على الجوال حيث يتم تحفيز المستخدمين لمشاهدة الإعلانات مقابل عملات الافتراضية في اللعبة. وتتطلع راوغ Rawg، وهي منصة اكتشاف الألعاب عبر الأجهزة، إلى مساعدة صناعة الألعاب على الحد من القرصنة من خلال إنشاء نظام بلوكتشين يكافئ اللاعبين باستخدام التوكنات لإنجازات اللعبة.

 ولم يتم إنشاء راوغ لمحاربة القرصنة على وجه التحديد. حيث تعتبر راوغ في الأساس منصة لاكتشاف الألعاب عبر الأجهزة تجمع معلومات حول جميع الألعاب التي يملكها اللاعب عبر جميع أجهزة الألعاب في مكان واحد لتحسين تجربة اللاعب. يساعد ذلك اللاعبين على اكتساب فهم أكثر شمولًا حول كيفية لعبهم للألعاب عبر منصات الألعاب المختلفة وبالتالي تلقي التوصيات. على سبيل المثال، استنادًا إلى تفضيلات اللاعب على إكس بوكس، يمكن لراوغ أن توصي بألعاب بلايستيشن أو ألعاب الكمبيوتر المماثلة. كما يمكن أيضًا للاعبين متابعة اللاعبين الآخرين الذين لديهم اهتمامات مشابهة لمعرفة ما يلعبون. وقبل المغامرة في بلوكتشين، قامت راوغ بالفعل ببناء مجتمع من اللاعبين الذين قاموا بالفعل بمزامنة أكثر من ٥٠٠٠٠ لعبة.

 وتخطو راوغ خطوة أخرى إلى الأمام من خلال منح المزيد من القوة للاعبين عبر السماح لهم باكتساب التوكنات - التي يمكن استبدالها من أجل الحصول على عملات ورقية - لإنجازات اللعبة. وهذا يثبط القرصنة بطبيعته، لأن اللاعبين لا يستطيعون سوى مزامنة الإنجازات المكتسبة من الألعاب غير المقرصنة على منصات رسمية. فإذا كان اللاعبون يعرفون أنه باستطاعتهم استرداد الأموال التي تم إنفاقها على شراء لعبة، وربما كسب المزيد من المال فوق ذلك، فقد يكونون أقل اهتمامًا بتقليد الألعاب، وفقًا لراوغ.

كما يحاول عدد من الشركات الناشئة الأخرى، بما في ذلك كرايكاش وإنجين وديماركت والعديد من الشركات الأخرى، مساعدة اللاعبين على تحقيق الدخل من وقت لعبهم. وتظهر راوغ هنا لأنها تحتوي بالفعل على نظام عمل يمكن أن يستخدم بلوكتشين لتثبيط القرصنة على نطاق واسع.

بلوكتشين لإدارة الحقوق

هناك شركة ناشئة أخرى، هي دوت بلوكتشين ميديا، التي تقوم بتطوير تنسيق ملف جديد - يطلق عليها اسم ".BC" - للمساعدة في توحيد إدارة الحقوق في صناعة الموسيقى، وهي تستخدم أيضًا علامة مائية للطباعة لتضمين عنوان بلوكتشين في ملفات الموسيقى. على عكس كستوس تك، لا تبحث دوت بلوكتشين عن مطاردة قراصنة ملفات الموسيقى - على الأقل ليس مباشرة. فبدلًا من ذلك، تريد فقط أن تسجل صناعة الموسيقى بأكملها معلومات الموسيقى، من الفنان إلى المنتج، ومعلومات تجارية أخرى على النظام الثابت الذي هو بلوكتشين. وقد أصدرت الشركة بالفعل ملف موسيقى بامتداد ".BC" - "Forget and Feel لفرقة STOLAR الذي توزعه FUGA. وتتوفر الأغنية على أيتونز وغوغل وسبوتيفاي وغيرها من منصات للموسيقى، ويمكن قراءة معلومات العلامة المائية باستخدام تطبيق ديجيمارك ديسكافر.

من المهم الإشارة إلى أن هذه المقالة تنظر فقط فيما هو ممكن بناءً على المنتجات المتاحة حاليًا. وهي لا تتضمن أي شركة ليس لديها منتج عامل.