حملة إعلانات تدعمها بلوكتشين لبيبسيكو تزيد الفعالية بنسبة ٢٨٪

حققت حملة إعلانية تجريبية لبيبسيكو قائمة على بلوكتشين زيادة بنسبة ٢٨٪ في الكفاءة، وفقًا لما جاء في بيان صحفي صدر يوم ٦ مايو.

وقد قالت وكالة "مايندشير" الإعلامية إن التجربة كانت جزءًا من مشروع بروتون، الذي يستخدم عقودًا ذكية لضمان قيام الشركات بالدفع فقط مقابل ظهور الإعلانات التي تكون أصلية وآمنة تمامًا وخالية من الغش في الإعلانات.

وادعت الشبكة المملوكة لـ WPP أنه، مقارنةً بالحملة التي يتم تشغيلها بدون عقود ذكية، كانت هناك زيادة بنسبة ٢٨٪ من حيث تكاليف مرات الظهور القابلة للعرض. وقد تم إجراء الاختبار في منطقة آسيا والمحيط الهادئ في مارس من هذا العام.

ووفقًا للبيان الصحفي، تأمل الأطراف المعنية في أن تؤدي هذه التكنولوجيا إلى جعل ميزانيات الإعلانات تذهب إلى أبعد من ذلك وتزيد من الشفافية الكلية. وتقول شركة بيبسيكو إنها تخطط الآن للقيام بحملات اختبار أخرى حتى تتمكن من قياس التأثير الكلي لتكنولوجيا بلوكتشين.

تم بناء العقود الذكية على أساس سلسلة بلوكتشين التابعة لشركة زيليقا ريسرش، وهي شركة تقنية مقرها سنغافورة، وفقًا للبيان الصحفي.

وحسبما أفاد كوينتيليغراف، أقامت مايندشير وزيليقا شراكة للبدء في اختبار حلول بلوكتشين مرة أخرى في نوفمبر ٢٠١٧.

وفي أواخر الشهر الماضي، كشف متصفح بريف اللامركزي عن خيار جديد يتيح لمستخدميه كسب مكافآت لمشاهدة الإعلانات. وإلى جانب تحفيز المستهلكين، قالت الشركة إن التقنية تقلل من الاحتيال وتزيل التكاليف على المعلنين.