استطلاعٌ من KPMG: اعتماد بلوكتشين ليس أولوية للمديرين التنفيذيين الماليين

لا ينظر معظم المديرين التنفيذيين بمجال الضرائب والتمويل في اعتماد تقنية بلوكتشين، وذلك وفقًا لنتائج استطلاع حديث أجرته واحدة من الشركات الأربعة الكبار للتدقيق KPMG. حيث تمت مشاركة نتائج الاستطلاع مع كوينتيليغراف يوم الثلاثاء ٩ أبريل.

وقد تم إجراء استطلاع للرأي خلال بث حديث عبر الويب، أطلق عليه اسم "فهم بلوكتشين - ليس فقط حول العملات المشفرة"، في فبراير ٢٠١٩. وسألت KPMG حوالي ٤٥٠ من المديرين التنفيذيين للضرائب والمالية من شركات مختلفة حول بلوكتشين وغيرها من التقنيات.

وبشكل عام، أظهر الاستطلاع أن المديرين التنفيذيين للضرائب والتمويل يبحثون عن حلول مختلفة للقضاء على المهام الروتينية من عمليات فرقهم. ومع ذلك، فإن اعتماد بلوكتشين لا يحتل أولوية عالية، وفقًا للنتائج.

حيث ادعى ما لا يقل عن ٦٠٪ من المجيبين أنهم يرغبون في نشر بلوكتشين في شركاتهم لأتمتة بعض المهام المتكررة. ومع ذلك، لم يكن ٦٧٪ يستخدمون التكنولوجيا في ذلك الوقت، بينما لم يكن الـ ٢٧٪ الآخرون متأكدين مما إذا كانت شركتهم تستخدمها أم لا.

كما أشار المشاركون أيضًا إلى العوامل الرئيسية التي تعيق تنفيذ بلوكتشين داخل شركاتهم. حيث ذكر ٣٣٪ و٢٢٪ من المجيبين نقص الموارد والتمويل على التوالي. بينما ذكر مشاركون آخرون عدم توفر إمكانية الوصول إلى صناع القرار في مجال التكنولوجيا، إلى جانب نقص القدرات التقنية.

ويعتقد مدير الابتكار والقائد الضريبي لبلوكتشين في KPMG "ديفيد آر. جاركزيك أن بلوكتشين قد يحسن إلى حد كبير سير عمل الفرق البارزة. وأضاف أنه في الوقت الذي تقوم فيه بلوكتشين بالعمل الروتيني، يمكنهم التركيز على تحليل البيانات.

وخلص جاركزيك إلى أن "بلوكتشين يشبه جدول بيانات مع منشطات والذي يمكنه أتمتة بعض المهام وبناء قدر أكبر من الشفافية والسرعة والموثوقية وتوفير مصدر واحد لمعلومات المعاملات".