بعد يومين من تنفيذه:

كانت "بت باي"، وهي الشركة المقدمة لخدمة الدَّفع بعملة بيتكوين، قد اعلنت يوم الجمعة الموافق ٢٢ ديسمبر عن زيادة الحدَّ الأدنى لقيمة الدفع عبر منصتها من ٥ دولارات إلى ١٠٠ دولار، إلَّا أنَّها تراجعت عن قرارها هذا بعد يومين فقط، وذلك وفقًا لما جاء في منشور بإحدى المدونات يوم الأحد.

وقد شاركت "بت باي"، يوم ٢٢ ديسمبر، تحديثًا مع مستخدميها يُخطرهم بأنَّ منصتها لم تعد تُعالج أي فواتير بقيمة أقل ممَّا يُعادل ١٠٠ دولار من بيتكوين، والتي تُعد زيادة هائلة عن الحد السابق البالغ ٥ دولارات.

وأشارت الشركة إلى أنَّ السبب وراء هذا التغيير يرجع إلى حجم التبادل غير المسبوق لعملة بيتكوين وما أسفر عنه من ارتفاعٍ قياسيٍ في ازدحام الشبكة وعمولات المعدنين.

ويذكر المنشور:

" يزيد متوسط عمولات العاملين بتعدين بيتكوين الآن عن ٣٠ دولارًا للعملية الواحدة...ويصبح الآن، وبشكلٍ سريع، من غير العمليّ أن يُرسل المستخدمون أو أن تُعالج منصة بت باي المدفوعاتٍ بقيمة تقل عن ١٠٠ دولار.

وأوضح البيان بمزيدٍ من التّفصيل أنَّ التغيير "لا يؤثر على مستوي المدفوعات من فردٍ إلى فرد بمحفظة بت باي" و"إنَّما [يؤثر] فقط على المدفوعات الموجهة إلى تجار المنصة وأحمال التحويل من بيتكوين إلى دولار لبطاقة بت باي."

"بت باي" تتراجع عن التغيير

إلَّا أنَّه، بعد مرور يومين فقط، تراجع مُعالج الدفع عن التغيير وأعاد الحد الأدنى للفواتير إلى قيمته السابقة البالغة ٥ دولارات، وذلك بناءً على الزعم بتنفيذ "تحسينات ببروتوكول الدفع" على المنصة، مؤخرًا، مما سمح بالقيام بذلك.

وأضاف البيان: "ليس لدينا خطط إجراء المزيدٍ من التغييرات الفورية للحد الأدني بقيمة فاتورة بات باي."

ومن الجدير بالذِّكر أنَّ المنصة لم تُنفذّ إلى الآن دعم حل توسيع نطاق "سيغويت" اعتبارًا من تاريخ ٢٥ ديسمبر، وذلك على الرغم من اعتراف المنصة بأنَّ ذلك من شأنه المساعدة في زيادة سعة الشبكة وإتاحة "تخفيض أجر المعدِّن بما يزيد عن نسبة ٤٠٪ في المتوسط."

وقد أدى هذا الإخفاق في تفعيل دعم "سيغويت" بعد مرور أربعة أشهر من تنشيطها على شبكة بيتكوين إلى قدرٍ من الإحباط بين مستخدمي "بت باي"؛ حيث إن كُلّ من قام بالردَّ تقريبًا على الإعلان الأخير للمنصة، عبر موقع تويتر، يسأل عن الإضافة العاجلة لحل توسيع النطاق:

 

 

  • تابعونا على: