منشئ لايتكوين "تشارلي لي": اختراق بيتهامب لا يغيِّر أساسيات بيتكوين

إن الاختراق الأخير لبورصة العملات الرقمية الرائدة بيتهامب "لا يغير حقًا أساسيات بيتكوين" حسبما قال منشئ لايتكوين (LTC) في مقابلةٍ مع سي إن بي سي يوم ٢٠ يونيو.

ووفقًا للي، فإن انخفاض الأسعار هو رد فعل نموذجي للسوق على أخبار الاختراق، و"يحدث في كل الوقت"، لأن الناس يشعرون بالخوف. كما قال لي إن اختراق بورصة عملات رقمية لا يؤثر على أساسيات بيتكوين (BTC) بنفس الطريقة التي لا تؤثر فيها سرقة بنك على سعر الذهب:

"إذا كانت البورصة لا تحمي العملات جيدًا وتعرضت للاختراق، فإنها لا تغير في الواقع أساسيات العملة التي تحميها".

وبالنظر إلى الاختراق الأخير، ادعى لي أن بورصات العملات الرقمية حاليًا في مرحلة استكشاف وتعلم طرق حماية أموال العملاء بشكل أفضل. ووفقًا لما ذكره لي، فإن العملية تتحسن، ولكن لا يزال هناك "الكثير من التحسينات".

كما شدد لي على "تحول نموذجي في الشؤون المالية الشخصية مع بيتكوين،" مما يعني أن الناس يجب أن يعتادوا على حماية عملاتهم، "أفضل بكثير من التمويل التقليدي".

وحسبما ذكر لي، فعلى الرغم من الانخفاض بنسبة ٦٠-٧٠ في المئة خلال العام الماضي، لا تزال بيتكوين "تسير بشكل جيد حقًا"، مدعيًا أن شبكتها أصبحت أقوى بكثير على مدى السنوات القليلة الماضية. كما يقول لي أن السعر الحالي لبيتكوين يبدو "منفصلًا عن التطور الفعلي للبيتكوين"، ويقترح أن السعر سيرتفع وأنه "سيعود سريعًا إلى حد ما قريبًا".

وفي المقابلة، اقترح لي أيضًا أن السوق في وضع هبوطي حاليًا، ولكن من الصعب تحديد المدة التي سيستمر فيها هذا الهبوط - ربما من ثلاث إلى أربع سنوات، أو يومًا واحدًا:

"لقد كنت في هذا المجال لمدة سبع إلى ثماني سنوات الآن ورأيت أسواق هبوطية تستمر من ثلاث إلى أربع سنوات الآن. لذا، يمكن أن يستمر هذا السوق من ثلاثة إلى أربعة أعوام أو قد يتعافى غدًا".

وفي التاسع عشر من يونيو، تم اختراق بورصة العملات الرقمية الرائدة في كوريا الجنوبية بيتهامب، مما أدى إلى خسارة بقيمة ٣٠ مليون دولار من العملات الرقمية المشفرة. وقد اضطرت البورصة إلى تعليق جميع عمليات الإيداع والدفع بشكلٍ مؤقت. ووفقًا لكوين ماركت كاب، انخفض حجم التداول في بيتهامب على مدار ٢٤ ساعة إلى حوالي ٢٣٦ مليون دولار من ٣٧٤ مليون دولار يوم ١٩ يونيو، مما أدى إلى نقل البورصة من المركز السادس إلى سابع أكبر بورصة عملات رقمية من حيث حجم التداول.