"بيتغرايل" تخطط لتعويض المستخدمين الذين تضرروا من الاختراق باستخدام توكن تُصدره البورصة، ولكن لا يُسمح لهم بمقاضاتها

أعلنت بورصة "بيتغرايل" للعملات الرقمية التي تتخذ من إيطاليا مقرًا لها أنها تعد بالتعويض عن عملات نانو (XRB) المسروقة في عملية الاختراق التي وقعت في فبراير بمبلغٍ يصل إلى ١٩٥ مليون دولار، طالما أن المستخدمين يوقعون اتفاقية بعدم اتخاذ أي إجراء قانوني، حسبما أعلنته "بيتغرايل" في الرابع عشر من مارس.

ففي بيانٍ صحفي على موقعها الإلكتروني، صرّحت "بيتغرايل" أن "استخدام المنصة لضحايا السرقة سيكون مرتبطًا بتوقيع اتفاقية التسوية. وسيحتوي الأخير على تنازلٍ صريح من المستخدمين عن أي نوع من الإجراءات القانونية، وسيتعين إضفاء الطابع الرسمي عليه من خلال جمعها في نموذج".

ولن تتحمل "بيتغرايل" مسؤولية الاختراق الأمني ​، معتبرةً أن الخطأ يقع في برنامج نانو. ويستمر البيان الصحفي قائلًا إن هناك تحقيقًا مستمرًا لإثبات أن "بيتغرايل" ليست على خطأ وأنها ضحيةٌ للسرقة:

"تريد بيتغرايل التأكيد على تعرضها للسرقة، وهي جريمة أصبحت ممكنة من خلال استغلال أخطاء في برامج نانو الخاصة بالفريق، ولذلك، ولهذه الأسباب ووفقًا للقانون، فهي ليست مسؤولة بأي شكل من الأشكال عن الوضع."

وتعتزم "بيتغرايل" سداد مستحقات المستخدمين عن طريق إنشاء توكنها الخاص، بيتغرايل شيرز (BGS). وقد تم تعويض ٢٠٪ من المستخدمين الذين تأثروا بالسرقة بنسبة ٢٠٪ من خسارتهم في نانو، مع تغطية الـ ٨٠٪ المتبقية من بيتغرايل شيرز.

وبعد الاختراق في الثامن من فبراير، لم ترغب "بيتغرايل" أو "نانو" في إعلان مسؤوليتها عن الاختراق. حيث صرّح مؤسس ومدير "بيتغرايل"، فرانشيسكو فيرانو، أن المشكلة نشأت من تقنية الطوابع الزمنية لنانو وأن مستكشف كتلةالعملة الرقمية بم يكن موثوقًا. وقد ادعى فيرانو أن عدم موثوقية كتلة مستكشف نانو جعل من المستحيل على الشركة اكتشاف ما حدث.

في حين أوضح تروي ريتزر من نانو لموقع "كوينتيليغراف" أن شبكة بلوكتشن لنانو قد أجرت إعادة مزامنة لعقدها في التاسع عشر من يناير، وقدمت كل كتلة قبل تاريخ السرقة بطابع زمني.

كما زعم "فيرانو" أن نانو أدلت بتصريحات تحط من شأن بيتغرايل، متهةً البورصة بالإفلاس والإهمال.

وقد رد "ريتزر" على مزاعمه قائلًا: "من الصعب علينا المساعدة في حل الوضع بسبب نقص المعلومات حول الاختراق المزعوم". ويدعي "ريتزر" أن بيتغرايل فشلت في توضيح التفاصيل الأساسية بما في ذلك المبلغ الفعلي لتوكنات نانو المسروقة. 

ووفقًا لمستكشف بلوكتشين العام لنانو، فقد استخدمت "بيتغرايل" محفظة متصلة بالإنترنت لتخزين نانو، والتي تكون عرضة للاختراق والهجمات الإلكترونية.