الفائز بجائزة نوبل روبرت شيلر: بيتكوين هي "وباء من الحماسة"

إلى جانب الاقتصاد، تعتبر بيتكوين "حركة اجتماعية" تمتد على طول خطوط "الأجيال والجغرافيا"، حسبما قال روبرت شيلر الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد لبلومبرغ يوم الثلاثاء، ٢٦ يونيو.

حيث قال شيلر، الذي يعمل حاليًا كأستاذ متميز للاقتصاد في جامعة ييل، إن الخصائص الديموغرافية الواضحة لبيتكوين تشير إلى أن شعبيتها لا يمكن اختزالها في "استجابة عقلانية للمعلومات الجديدة":

"الساحل الشرقي أقل اهتمامًا بها مقارنةً بالساحل الغربي. ووادي السليكون يهتم بها حقًا... فهي حركة اجتماعية. إنها وباء من الحماس. بل هي فقاعة مضاربة. وهذا لا يعني أنها ستذهب إلى الصفر".

ومع إدراكه بوجود بعض "نظريات التشفير المذهلة" القادمة من علماء الكومبيوتر في صناعة العملات الرقمية المشهورة، فقد جادل بأن ابتكارات العملات الرقمية تبدي اهتمامًا غير متناسب، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى "إثارة المستثمرين" حول "الثراء السريع":

"هل تعرف ما يجري داخل الكمبيوتر المحمول؟ هناك الملايين من القصص المثيرة للاهتمام حول الأجهزة الهندسية الرائعة ... لكننا لا نسمع عنها. وهذا لأنهم ليسوا جزءًا من فقاعة".

ولا تؤثر حالة "الفقاعة" الخاصة بالعملات الرقمية، وفقًا لشيلر، على قدرتها على التعافي عدة مرات، حتى عندما تنفجر الفقاعة مؤقتًا.

فبالإشارة إلى الانخفاض بنسبة ٨٧٪ في بيتكوين في نوفمبر ٢٠١٣ - وبشكلٍ أوسع، إلى صعودها وهبوطها الشهير منذ ذلك الحين - قال شيلر ساخرًا إن "زهور التوليب لا تزال ذات قيمة، وهناك بعض زهور التوليب باهظة الثمن".

لذا اقترح شيلر أن تكون بيتكوين "ظاهرة اجتماعية ملحوظة" تترك مجالًا واسعًا لمرونتها المستقبلية، مهما كانت المقارنة مع فقاعات المضاربة التاريخية قد تبدو ضمنية.

وفي الواقع، لا تزال بيتكوين تستمتع "بالحياة الآخرة" في أعقاب قيام المنتقدين بالإعلان بشكل متكرر عن "موت" بيتكوين والعملات الرقمية بشكلٍ عام.