انقسامٌ كلي لبيتكوين كاش يزيد حجم الكتلة، ويعيد تفعيل شفرات التشغيل

تم تنشيط ترقية بيتكوين كاش (BCH) التي ستزيد حجم الكتلة من ٨ ميغابايت إلى ٣٢ ميغابايت وإضافة أو تنشيط شفرات تشغيل البرنامج النصي لبيتكوين (شفرات التشغيل) يوم ١٥ مايو.

وقد استخدم الانقسام الكلي الوسيط الزمني السابق (MTP) لبدء العمل، حيث يتم بثه مباشرة في الكتلة التالية بعد الطابع الزمني MTP ١٥٢٦٤٠٠٠٠٠ في تمام الساعة ١٦:١٤ بالتوقيت العالمي المنسق.

وكانت بيتكوين إيه بي سي، وهو ​​تنفيذ للعقدة الكاملة من بيتكوين كاش، قد نشر يوم ١ أبريل بأن شبكة اختبار ترقية بيتكوين ايه بي سي ٠.١٧.١ للعقدة الكاملة كان متوفرًا، مشيرًا إلى أن جميع عُقد بيتكوين كاش الكاملة كانت تتطلب الترقية وأنه يجري إخطار البورصات والمحافظ الرئيسية. كما كتب بيتكوين كاش دوت أورغ أيضًا أن هذه هي الترقية الأولى من عدة ترقيات مخططة للعملة.

ويوضح تفسير الترقية الجديدة على ريديت أن الترقية "تمهد الطريق للاعتماد مستقبلًا بالإضافة إلى وظائف جديدة يتم إضافتها مثل شفرات التشغيل". وقد نشر المستخدم "ستيف شادرز وهو أحد المنشئين المشاركين لإعادة تمكين شفرات التشغيل المعطلة - على مدونته أن إعادة تنشيط شفرات التشغيل المُعطَّلَة سابقًا مُلزمة للمطورين ويمكن أن تُضفي قيمة على اقتصاد بيتكوين كاش.

وتشمل الحجج ضد زيادة حجم الكتلة جعل تشغيل العقد الكاملة أكثر تكلفة، مما يؤدي إلى تقليل اللامركزية في الشبكة، فضلًا عن تقليل سرعة الانتشار، وفقًا لموقع بيتكوين ويكي.

وعلى الرغم من أن روجر فير، المناصر الشهير لبيتكوين كاش، لم يذكر مباشرة التحديث اليوم، إلا أنه نشر على تويتر بشأن اعتقاده بأن بيتكيون كاش - فوق كل نواتج انقسام بيتكوين - تتبع رؤية ساتوشي:

وبيتكوين كاش، وهي عبارة عن ناتج انقسام كلي لبلوكتشين بيتكوين تم في أغسطس ٢٠١٧، وهي تروّج لنفسها بأنها بيتكوين الأصلية وأنها تتفوق على بيتكوين بسبب انخفاض رسوم المعاملات. ومع ذلك، ففي نهاية فبراير من هذا العام، كانت رسوم المعاملات الخاصة ببيتكوين أرخص من رسوم بيتكوين كاش.