باينانس تقوم بأول استثمار صيني منذ مغادرة البلاد في عام ٢٠١٧

قامت بورصة باينانس العملاقة بأول استثمار صيني استراتيجي لها بعد مغادرتها الصين وسط الحظر على تداول العملات المشفرة في عام ٢٠١٧.

وقد شاركت باينانس، التي تأسست في الصين في عام ٢٠١٧، في جولة تمويل بقيمة ٢٠٠ مليون دولار بمارس فاينانس ومقرها بكين، وهي مجلة عملات مشفرة محلية وبلوكتشين، حسبما أفادت بلومبرغ يوم ١٧ سبتمبر.

باينانس تستثمر في وسائل إعلام العملات المشفرة

وفقًا للتقرير، شمل المستثمرون أيضًا شركة ماتريكسبورت ومقرها سنغافورة، والتي أسسها مؤخرًا الرئيس التنفيذي السابق لشركة بيتماين وشركة سيوان فنتشرز التي تتخذ من بكين مقرًا لها.

وبعد الأخبار، قام الرئيس التنفيذي لشركة باينانس "تشانغ بينغ تشاو" بتغريدة لتأكيد الخبر، معربًا عن استعداد الشركة لدعم الصناعة. حيث كتب قائلًا:

"دعونا نصنع المزيد من الأخبار، ونقلل من الخوف وعدم اليقين والشك. فلنستثمر في الصناعة".

وفي حين أن الصين ظلت سلبية بالنسبة للعملات المشفرة مثل بيتكوين (BTC)، فإن بنك الصين الشعبي يستعد للحصول على عملته الرقمية الخاصة بالبنك المركزي (CBDC).

 حيث يعمل البنك في هذا المشروع مع عملاق التجزئة على الإنترنت "علي بابا" وعملاق الإنترنت تينسنت وخمس مؤسسات مصرفية وكيان واحد غير معروف، وفقًا لتقرير غير مؤكد في أغسطس.

 ويوم ٩ سبتمبر، قال الرئيس التنفيذي لشركة سيركل أنه لا يوجد أحد في العالم أقرب إلى إطلاق عملة رقمية من البنك المركزي من الصين.