إغلاق حساب يروّج لبيتكوين كاش على تويتر.. ونقاش بعنوان

في مواصلةٍ للنقاش الدائر على موقع تويتر حول بيتكوين مقابل بيتكوين كاش، تم تعليق أحد الحسابات التي تروّج لبيتكوين كاش على تويتر، Bitcoin@، من قبل تويتر، على ما يبدو بسبب عدد كبير من الشكاوى من مستخدمي تويتر - من المحتمل أن يكونوا مناصري بيتكوين - يوم الأحد ٨ إبريل.

ويتميز التنافس بين بيتكوين وبيتكوين كاش، وهي ناتج انقسامٍ كلي لسلسة بلوكتشين لبيتكوين حدث في أغسطس ٢٠١٧، بالنقاش حول قضايا التوسع على الشبكة وكيفية حلها. وعلى طول هذه الخطوط، فإن مناصري بيتكوين يروجون لحلول توسيع النطاق من الطبقة الثانية؛ وهم يعارضون أي انقسامات كلية قد تحل المشاكل المذكورة، لكنهم يسعون لاستبدال بيتكوين، ويحاولون حماية اسم "بيتكوين"، الذي لا يضاهي قاعدة مستخدميها وشهرتها أي عملة رقمية أخرى.

وقد قام روجر فير، وهو صاحب مشاريع العملات الرقمية منذ وقتٍ طويل ومؤيد رئيسي لبيتكوين كاش، بالتغريد اليوم بأن تعليق حساب بيتكوين كاش هو موتٌ لحرية التعبير:

في حين علّق جيمسون لوب، الذي يزعم أنه خبير تشفير، على تغريدة فير، أن "حرية الرأي تعني أن الحكومة لن تُلقي بك في قفص لقول شيء لا تتغاضى عنه. ولا تعني حرية التعبير أنه بإمكانك فعل أي شيء تريده على ممتلكات شخص آخر"، مما بدأ مناقشة على الإنترنت حول سياسات تويتر في تعليق الحساب.

ورد مستخدم تويتر Cryptomania على "جيمسون لوب" بأن "جيشًا من الأشخاص بقيادة الصفحة الفرعية لبيتكوين على موقع ريديت /r/bitcoin قد أبلغت عن الحساب بدون توقف" مما أدى إلى تعليقه، والذي رد عليه "لوب" بقوله أنه "حتى إذا كان هذا هو الحال، فإنها لا تزال مسألة تتعلق بتويتر كمنصة خاصة وليست ذات علاقة بالسلطات الحكومية التي تهدد الناس. وكانت هناك قضايا مماثلة موجودة على موقع "ريديت" مع إبلاغ/شجب جماعي."

وقد جاء في منشور على صفحة ريديت الفرعية /r/Bitcoin من وقتٍ سابق من اليوم أن "تويتر أوقف في النهاية حساب "@Bitcoin" المخترق"، مليئًا بالمعلقين الذين يشعرون بالسعادة بشأن إيقاف الحساب. بينما افترض بعض مستخدمي "ريديت" أيضًا أن "فير" هو مالك الحساب بسبب مصادفة مزعومة مع تغريدات "أعجب بها" حساب كل من "فير" و@Bitcoin. بالإضافة إلى ذلك، وفقًا للمعلقين على مشاركة على صفحة "ريديت" الفرعية، إذا كان "فير" قد استحوذ على الحساب من خلال شرائه، فإن الحساب يكون بذلك قد انتهك إرشادات تويتر:

"من المفترض أن شراء/بيع حسابات تويتر هو ضد شروط الخدمة لتويتر. وقد قام حساب @Bitcoin باستئجار إمكانية وصول OAuth2 إلى ناشر آخر في الماضي، وقد تم إنهاء هذا الوصول بشكل مفاجئ في بداية عام ٢٠١٨ وبدأ في ترويج دعاية بيتكوين (دوت) كوم حصريًا، بالإضافة إلى مجموعة واسعة من الدعاية الخادعة (الاحتيالية) تحاكي "روجر فير". ويدّعي كل من مشغل الحساب و"روجر فير" أن الحساب لم يتم بيعه، ولكن بالنظر إلى التحول المفاجئ وإطاعة "روجر فير" لإلقاء أمواله للحصول على ما يريد، أعتقد أنه من المرجح أنه قد تم تغيير الحساب".

كما قام ديفيد بيسز، الباحث ومطور بيتكوين، بالتغريد حول خيبة أمله من إيقاف الحساب مباشرةً إلى الرئيس التنفيذي لشركة تويتر جاك دورسي، معربًا عن رأيه في أن الحساب قد تم تعليقه بسبب قيام "مناصري" بيتكوين بالإبلاغ عنه كذبًا:

كما وجه حساب "كوينيفور"، وهي موقع أخبار وأبحاث عملات رقمية، إحباطه أيضًا بشأن إيقاف @Bitcoin إلى "دورسي":

كذلك قامت شخصيات أخرى بمجال العملات الرقمية بأخذ هذا الحدث على محمل أقل جدية، مثل مؤسس لايتكوين "تشارلي لي"، الذي نشر لقطة شاشة للحساب الذي تم إيقافه بعد ذلك مع وجهًا تعبيري من الضحك بالبكاء:

وقبل إيقافه للمرة الثانية اليوم، كان يبدو أن الحساب لديه مالك جديد لفترة وجيزة. وفي حين ترك الملف الشخصي على تويتر هوية صاحبه الجديد مجهولة نسبيا (مع صورة جاكوار)، يمكن للمرء أن يفترض أن المستخدم الجديد ربما كان من تركيا، حيث كانت ثالث تغريدة، قبل إيقاف الحساب الجديد، تتضمن "تركيا رائعة جدًا" واحتوت على العلم التركي.

وتستمر الدسائس على المالك الجديد لحساب @Bitcoin، حيث نشرت Shares على تويتر مؤخرًا أنه بما أنه لا يمكن إعادة تسجيل الحساب بعد إيقافه، فربما يتم حذف الحساب ثم إعادة تسجيله:

وفي الثالث من إبريل، تحولت مناقشة فريق مخصص لتوسيع نطاق بيتكوين (BTC) بين روجر فير ومدير استراتيجية بلوكستريم سامسون ماو إلى "نقاش عاطفي" بين رؤيتين.

  • تابعونا على: